Sahara Media Agency : تصاعد أزمة كلية الطب ! https://t.co/ZaOfkAiCHH
الاحد 22 أكتوبر - 13:16
Sahara Media Agency : صحراء ميديا | "الملكية المغربية" تشجب تصريحات "مساهل" https://t.co/vgjvs5kUW5الملكية-المغربية-تشجب-تصريحات-مساهل_a36452.html
الاحد 22 أكتوبر - 13:16


App Store
Facebook
Twitter
Newsletter
Rss

العاهل المغربي: تهويد القدس سيؤدي إلى "عواقب وخيمة"


صحراء ميديا - نواكشوط
الاحد 29 نونبر 2015 - 13:30



العاهل المغربي: تهويد القدس سيؤدي إلى "عواقب وخيمة"

وجه العاهل المغربي محمد السادس صباح اليوم الأحد رسالة إلى رئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف بمناسبة تخليد اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني؛ حذر فيها من الاستمرار في المخططات الرامية إلى تهويد القدس الشريف.
 
وقال العاهل المغربي في رسالته "إن الاستخفاف برمزية القدس الشريف، ومكانتها المتميزة عند جميع المسلمين، أو الاستمرار في تهويدها أو محاولة الاستحواذ عليها، سيؤدي حتما إلى عواقب وخيمة.
 
وأكد أنه وبصفته رئيسا للجنة القدس، التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، يطالب بحماية القدس الشرقية من المخططات الإسرائيلية، الرامية إلى تغيير طابعها القانوني والديمغرافي، ومحاولة طمس هويتها الحضارية ومعالمها الدينية والثقافية. وفق نص الرسالة
 
وأضاف العاهل المغربي أن لجنة القدس "لن تدخر جهدا لمواصلة وكالة بيت مال القدس الشريف لأعمالها الميدانية الملموسة، من أجل دعم صمود سكان القدس وتمكينهم من العيش بكرامة في أرضهم، والحفاظ على المقدسات الإسلامية بها، وصيانة موروثها الحضاري الإنساني.
 
وشدد الملك محمد السادس على أن الوضع بالأراضي المحتلة يستوجب الإسراع في التجاوب مع "الاحتياجات الملحة والمستعجلة للشعب الفلسطيني"، بما في ذلك مد وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونوروا) بالإمكانات المالية الضرورية، حتى تستطيع مواصلة تقديم الخدمات الأساسية للفلسطينيين، خاصة في مجالات التمدرس والصحة والسكن.
 
كما أن واجب التضامن مع الشعب الفلسطيني يقتضي دعم جهود السلطة الوطنية في مواجهة التداعيات السلبية للاحتلال الإسرائيلي على جهود التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الأراضي المحتلة والقدس الشرقية، والتي تكلفها خسائر سنوية تصل، وفق تقديرات البنك الدولي، إلى أكثر من 3 مليار دولار أمريكي.
 
ودعا الملك كل الأشقاء الفلسطينيين إلى العمل، يدا في يد، من أجل توطيد الوحدة الوطنية، وتقوية الصف الفلسطيني، باعتباره عماد الدفاع عن حقوقهم المشروعة.