صحة

أبحاث: القضاء على الملاريا قد يكون قريباً

أعلنت مراكز أبحاث بريطانية أنها قد تكون قريبة من كشف علمي جديد يؤدي إلى منع انتقال مرض “الملاريا” من أنثى البعوض إلى الأشخاص.
 

يذكر أن المرض يقتل نحو 600 ألف شخص حول العالم سنوياً.

ويأمل العلماء السيطرة على المرض بعد انتقال طفيلياته من البعوض إلى البشر عبر عقار يمنع هذه الطفيليات من تدمير كريات الدم الحمراء.
 

وتنتقل هذه الطفيليات عن طريق البعوض ويتسلل داخل كريات الدم الحمراء في جسم الإنسان فيدمرها، ويترافق ذلك مع مجموعة من الأعراض أهمها الحمى، فقر الدم وتضخم الطحال.

وكان فريق من العلماء رصد طفرات جينية محددة يمكن أن تقي بعض أطفال القارة الإفريقية من الإصابة بالملاريا، قائلين إن اكتشافهم هذا سيعزز مكافحة المرض الذي يؤدي بحياة زهاء نصف مليون طفل سنويا.

وفي أشمل دراسة من نوعها قال الباحثون إن التعرف على طفرات في مواقع معينة من الحمض النووي (دي ان ايه) على الطاقم الوراثي الجينوم) يفسر سبب إصابة بعض الأطفال بأنواع شرسة من الملاريا، فيما لا يصاب آخرون حيث ينتشر البعوض المسبب للمرض.

وقال الباحثون إن وجود هذه الطفرات في بعض الأحيان يخفض إلى النصف تقريبا خطر إصابة الأطفال بالمرض الفتاك.

وقد اكُتشف الطفيلي مسبب مرض الملاريا لأول مرة في 6 نوفمبر 1880 في المستشفى العسكري بقسنطينة بالجزائر، من طرف طبيب في الجيش الفرنسي يدعى ألفونس لافيران والذي حاز على جائرة نوبل في الطب والفزيولوجيا لعام 1907 عن اكتشافه هذا.

وينتشر هذا المرض في أفريقيا وبلدان العالم الثالث وينتقل إلى الأطفال عبر أكثر من طريقة أهمها البعوض الذي يكثر بعد هطول الأمطار وخاصة في المناطق التي لا يوجد فيها تصريف صحي لمياه الأمطار والمجاري.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة