مجتمع

أزمة كوت ديفوار تتسبب في ارتفاع أسعار بعض المواد الاستهلاكية في موريتانيا

أزمة كوت ديفوار تتسبب في ارتفاع أسعار بعض المواد الاستهلاكية في موريتانيا
أدت الأزمة السياسية التي تشهدها جمهورية كوت ديفوار بسبب الخلاف الذي نشب بعد الانتخابات الرئاسية بين معسكر الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو والرئيس المعترف به دوليا الحسن وتارا، إلى ارتفاع أسعار بعض المواد الاستهلاكية في موريتانيا، بسبب توقف الاستيراد أو زيادة الطلب.

وقال تجار موريتانيون في السوق المركزي للمواد الغذائية في العاصمة الموريتانية نواكشوط إن أسعار مواد غذائية بدأت تتصاعد، مؤكدين أن سعر زيت الطهي في الجملة، ارتفع من 6000 أوقية لعشرين لتر إلى 8300 أوقية، بسبب أن تجارا من دولة مالي بدأوا يستنزفون السوق بشراء كميات كبيرة من هذه المادة التي كانت تورد لمالي من كوت ديفوار وتأثرت سلبيا بالأزمة.

وأكد تجار تحدثوا لصحراء ميديا ان بعض المواد التي يستوردها التجار الموريتانيون من كوت ديفوار شهدت ارتفاعا في السعر كالموز، الذي ارتفع سعر الكيلوغرام الواحد منه إلى 500 أوقية بالجملة و600 بالمفرد، بسبب ندرته في السوق وتناقص الكميات الموردة من كوت ديفوار.

وأكد تاجر موريتاني إن السوق المعروفة بـ”شارع التجار” في نواكشوط تشهد إقبالا منقطع النظير من طرف التجار الماليين الساعين إلى شراء بضائع استهلاكية أصبحوا يلاقون صعوبات كبيرة في توريدها من كوت ديفاور المجاروة لبلادهم، مما قد يتسبب في ارتفاع أسعار مواد استهلاكية أخرى في السوق الموريتانية.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة