مجتمع

أزواد: تأجيل انطلاق مؤتمر الجبهة العربية بعد تهديدات من إسلاميين مسلحين

أزواد: تأجيل انطلاق مؤتمر الجبهة العربية بعد تهديدات من إسلاميين مسلحين

حركة إسلامية مسلحة أبلغت الجبهة العربية بأنها لن تقبل بعقد مؤتمر علماني في الأراضي التي تسيطر عليها

تلقت الجبهة العربية لتحرير أزواد تهديدات من طرف إحدى الجماعات الإسلامية المسيطرة في شمال مالي، تحذرها من عقد مؤتمرها في منطقة بوجبيهة، 200 كلم شمال تمبكتو وأكثر من 400 كلم إلى الشرق من الحدود الموريتانية، والذي كان من المزمع تنظيمه في الفترة ما بين يوم 07 إلى 09 يوليو الجاري.

وحسب المعلومات التي توصلت إليها صحراء ميديا فإن الحركة الإسلامية أبلغت الجبهة العربية لتحرير أزواد بأنها لن تقبل بعقد “مؤتمر علماني” في المناطق الواقعة تحت سيطرتها، مما تسبب في تأخير المؤتمر الذي كان سينطلق يوم غد السبت.

وكانت قوات مسلحة تابعة للجبهة العربية لتحرير أزواد تنوي حماية الوفود المشاركة في المؤتمر القادمة من مخيمات اللاجئين الماليين على الأراضي الموريتانية، إلا أنها قررت الانسحاب بعد تلقيها التهديدات.

هذا وأكدت مصادر صحفية كانت تنوي تغطية المؤتمر أن قوات الجبهة العربية أبلغتها بخطورة المشاركة في المؤتمر الذي سيعقد في وقت لاحق، مؤكدة أن عليها أن تكون مستعدة لتحدي المواجهة مع إحدى الحركات الإسلامية المسلحة أو أن تبقى على الأراضي الموريتانية.

وفي سياق متصل تشهد المنطقة توتراً كبيراً حيث أكد شهود عيان في إقليم أزواد أن الجنود الماليين منتشرين بكثافة على الحدود الجنوبية للإقليم، فيما أكد شهود آخرين أن أربع طائرات فرنسية قامت بطلعات جوية استطلاعية على مدينة غاو.

تجدر الإشارة إلى أن عرب أزواد سبق وأن عقدوا مؤتمراً مماثلاً على الأراضي الموريتانية في مدينة نبيكت لحواش، مطلع الشهر الماضي.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة