أخبار

أسئلة حول طائرة بوينغ ماكس الموريتانية “آوكار”

طرح الكثير من الموريتانيين العديد من الأسئلة حول طائرة “بوينغ 737 ماكس” التي تسلمتها شركة الموريتانية للطيران يوم الخميس الماضي، كأول شركة طيران أفريقية تستلم طائرة من هذه النوعية الجديدة.
 
سنحاول هنا تقديم معلومات متفرقة حول هذه الطائرة التي حظيت بدعاية كبيرة قامت بها الشركة الأمريكية المختصة في إنتاج وصناعة الطائرات المدنية، في إطار التنافس الشرس مع شركة “إيرباص”.

ما هي طائرة “بوينغ 737 ماكس”؟
 
مر الآن نصف قرن على إنتاج شركة “بوينغ” لطائرتها المشهورة “737” والتي تحولت فيما بعد إلى عائلة وصلت الآن إلى جيلها الرابع المتمثل في “بوينغ 737 ماكس”.
 
تميز الجيل الجديد من عائلة “بوينغ 737” باستخدامه لمحرك عالي الكفاءة من نوعية “ليب 1 بي”، كما أنه خضع لبعض التحسينات الطفيفة على مستوى الشكل.
 
وفي شهر أكتوبر من عام 2014 كانت شركة بوينغ قد تلقت 2326 طلبية للحصول على طائرتها الجديدة.

متى سُلمت أول طائرة ماكس؟
 
في إطار الاستعدادات التي قامت بها شركة “بوينغ” لإطلاق منتجها الجديد، أعلنت أن أول تحليق تجريبي للطائرة الجديدة “بوينغ 737 ماكس” سيجري يوم 13 أبريل 2017، ولكن الشركة أوقفت العملية لأسباب فنية لم تكشف عنها.
 
أثار قرار التوقيف مخاوف المهتمين، وبدأت شائعات تتحدث عن احتمال التأخر في تسليم الطلبيات في موعدها المحدد وهو ما سيكون فشلاً للشركة الأمريكية العملاقة.
 
استطاعت بوينغ أن تسلم أول طائرة من نوع “بوينغ 737 ماكس” لشركة ماليندو الماليزية يوم 16 مايو 2017، أي بعد يوم واحد من الموعد المحدد في العقد.
 

لماذا أنتجت هذه الطائرة؟
 
تعد الطائرة الجديدة “بوينغ 737 ماكس” ثمرة للتنافس الشرس ما بين شركة “بوينغ” الأمريكية، وغريمتها التقليدية شركة “إيرباص” الفرنسية.
 
وقد احتدم هذا التنافس عندما أعلنت شركة “إيرباص” عن إنتاج طائرتها النفاثة “أ320نيو”، والتي نجحت في تحقيق نجاحات كبيرة في الأسواق الدولية عام 2015، وأقبلت الشركات الجوية على اقتنائها بكميات كبيرة، بسبب التحسينات الكبيرة التي أدخلت على محركاتها وتقليص كبير في استهلاك الوقود أثناء الرحلات الطويلة.
 
هذا الوضع لم يرض شركة “بوينغ” التي أعلنت بدورها عن تحسينات كبيرة على جيل جديد من عائلة “بوينغ 737” العريقة، تمثل في جيل “بوينغ 737 ماكس” الذي يبدو أنه هو الآخر يستعد لتحقيق نجاحات اقتصادية كبيرة.
 

كم سعر الطائرة؟
 
ولكن الجيل الجديد من بوينغ 737 ينقسم بدوره إلى خمسة أنواع، تتفاوت على مستوى عدد الركاب وبعض المميزات الفنية، يتفاوت كذلك في السعر، نبينها كما يلي:
 
بوينغ 737 ماكس 7 (السعر 92.2 مليون دولار أمريكي، وعدد الركاب 138)
بوينغ 737 ماكس 8 (السعر 112.4 مليون دولار أمريكي، عدد الركاب 162)
بوينغ 737 ماكس 8-200 (السعر 115.4 مليون دولار أمريكي، عدد الركاب 200)
بوينغ 737 ماكس 9 (السعر 119.2 مليون دولار أمريكي، عدد الركاب 178 و220 كحد أقصى)
بوينغ 737 ماكس 10 (السعر 124.7 مليون دولار أمريكي، عدد الركاب 188 و230 كحد أقصى)
 
والطائرة التي اشترتها “الموريتانية للطيران” كانت من نوعية “بوينغ 737 ماكس 8″، أي أن سعرها يصل إلى 112.4 مليون دولار أمريكي، مع أن الجهات الرسمية في موريتانيا لم تعلن عن أي تفاصيل بخصوص الصفقة التي تم من خلالها شراء الطائرة.
 

ما هي الدول التي حصلت على الطائرة؟
 
مع أن الطائرة الموريتانية كانت هي الأولى التي يتم تسليمها لشركة طيران أفريقية، إلا أن شركة “أثيوبيا إيرلاينز” ستحصل في غضون أسابيع على عشرين طائرة “بوينغ 737 ماكس” من مختلف الأحجام والأنواع.
 
في غضون ذلك تشير المعطيات المنشورة على موقع شركة بوينغ الأمريكية إلى أنه بالإضافة إلى موريتانيا، فإن 10 دول تسلمت الطائرة الجديدة هي: ماليزيا، الإمارات، الصين، كندا، الولايات المتحدة، الأرجنتين، النرويج، بولندا، سنغافورة، اندونيسيا.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة