مجتمع

أطباء بلا حدود تحذر من انتشار الأوبئة في مخيمات اللاجئين الماليين

أطباء بلا حدود تحذر من انتشار الأوبئة في مخيمات اللاجئين الماليين

المنظمة: هشاشة اللاجئين وبداية موسم الأمطار عوامل ترفع من خطر حدوث أوبئة من قبيل الملاريا والكوليرا

حذرت منظمة أطباء بلا حدود يوم أمس الثلاثاء من مخاطر انتشار أوبئة من قبيل الملاريا والكوليرا، في أوساط أكثر من 300 ألف لاجئ مالي فروا من بيوتهم واستقروا في موريتانيا والنيجر وبوركينافاسو، منذ اندلاع العمليات القتالية في شمال مالي يناير الماضي.

وقالت ماري كريستين فيرير، منسقة العمليات العاجلة في أطباء بلا حدود، في بيان وزعته المنظمة يوم أمس الثلاثاء إن “أطباء المنظمة في المخيمات يعالجون في الغالب التهابات الجهاز التنفسي، وبعض حالات الملاريا والإسهال”، مضيفة بأن هذه الأمراض “في الغالب راجعة إلى ظروف العيش الصعبة للغاية التي يواجهها اللاجئون”.

وأضافت المنسقية أنه “من أجل حماية اللاجئين الماليين من الحصبة التي تهدد حياة الأطفال الذين يعيشون في نفس المخيم وفي جو مختلط، ويعانون من سوء التغذية المزمن”، مؤكدة أن 10 آلاف طفل تم تلقيحهم منذ شهر مارس الماضي.

وقالت فيرير إن “هشاشة اللاجئين وبداية موسم الأمطار عوامل ترفع من خطر حدوث أوبئة من قبيل الملاريا والكوليرا”، مشيرة إضافة إلى ذلك إلى ما قالت إنه “الشهور العجاف التي تفصل ما بين موسمي الحصاد السنوي، تبدأ في شهر يوليو القادم وتسبب دوماً ارتفاعاً في سوء التغذية الحاد”.المنظمة

العالمية حاضرة في مخيمات اللاجئين والمراكز الصحية في كل من موريتانيا والنيجر وبوركينافاسو، إضافة إلى مناطق حدودية من مالي حيث قامت فرقها بأكثر من 23 ألف استشارة طبية منذ شهر فبراير الماضي.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة