الساحل

ألف جندي فرنسي ينفذون عملية “جوستاف” للقضاء على الجهاديين قرب غاو

ألف جندي فرنسي ينفذون عملية
بدأت القوات البرية الفرنسية المنتشرة في شمال مالي، عملية عسكرية أطلقت عليها “جوستاف” تستهدف وادياً نهرياً غير بعيد من مدينة غاو يعتقد أنه قاعدة خلفية لتموين المسلحين الإسلاميين الذين ينشطون في المنطقة.
وحسب ما نقله تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بى بى سى) يوم أمس الاثنين فإن التقارير تفيد بأن حوالي ألف جندي فرنسي شقوا طريقهم عبر واد نهري من المعتقد أنه يستخدم كقاعدة تموين للمسلحين بالقرب من منطقة غاو.
وتأتي عملية “جوستاف” من أجل تطهير منطقة غاو من أي مقاتلين إسلاميين يختبأون هناك والحيلولة دون تعرض المنطقة للمزيد من الهجمات.
وفي هذا السياق قال الجنرال برنارد باريرا، قائد القوات البرية الفرنسية، “إننا نحاصر الوادي الكائن شمال غاو الذي من المعتقد أنه يستخدم كقاعدة لتموين الجماعات الجهادية ولا شك في أننا سنشن عمليات أخرى مماثلة”.
وأشار إلى أنه من المعتقد أن يقوم الجنود الفرنسيون خلال الأيام القادمة بعملية تمشيط لذلك الوادي بمساعدة جنود ضباط و شرطة من مالي بهدف تطهيره من المتمردين.

يشار إلى أن منطقة غاو شهدت عدة عمليات انتحارية ومواجهات عنيفة بين المقاتلين الإسلاميين المنضوين في حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا وكتيبة الملثمين والموقعون بالدماء من جهة، والجيش المالي مدعوما من طرف القوات الفرنسية والإفريقية.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة