مجتمع

ألف قتيل بايبولا.. والسبب خطأ لمنظمة الصحة العالمية

 
راجعت منظمة الصحة العالمية حصيلة وفيات ايبولا إلى حوالى ستة آلاف مساء أمس الاثنين موضحة أن خطأ ارتكب في آخر حصيلة نشرتها المنظمة.
 
وقالت المنظمة “حصل خطأ شمل ألف وفاة. حصيلة الوفيات في ليبيريا هي في الواقع 3145 وفاة” وليس 4181 وفاة كما أعلن السبت خطأ.
 
وبذلك تكون الحصيلة قريبة من ستة آلاف وفاة، وليس سبعة آلاف كما أعلن يوم السبت، خطأ.
 
وقالت المنظمة إن عدد الإصابات بلغ في 28 نوفمبر 2155 في غينيا، بينها 1312 وفاة، و7635 إصابة في ليبيريا بينها 3145 وفاة، و7109 إصابات في سيراليون بينها 1530 وفاة.
 
وخلال مؤتمر صحافي في جنيف، أعلنت المنظمة أمس أنها تعتقد انها قادرة على “السيطرة على ايبولا” بعد أن حققت أول هدف لها وهو دفن 70 في المائة، من جثث مرضى ايبولا بشكل آمن في الدول الثلاث الأكثر معاناة.
وحققت ليبيريا وغينيا هدف دفن 70 في المائة من الموتى بأمان، ومعالجة 70 في المائة، من المرضى، وفق الطبيب بروس ايلوارد، مساعد المدير العام للمنظمة.
 
وقال ان سيراليون حققت هذه النتائج “في معظم مناطق البلاد”، وان كانت لا تزال تواجه صعوبة في الغرب حيث لا يزال المرض يتفشى، متوقعا ان تحقق ذلك خلال بضعة اسابيع.
 
وحددت المنظمة تاريخ الأول من يناير لتحقيق هدف معالجة 100 في المائة من المرضى، ودفن 100 في المائة، من الجثث بصورة آمنة. كما تأمل خلال ستة أشهر في أن تتمكن من عدم تسجيل إصابات جديدة.
 
وذكر الطبيب ايلوارد بان انتقال الفيروس في هذه البلدان لا يزال مرتفعا مع تسجيل 1100 إصابة جديدة كل أسبوع، مقابل 1000 قبل شهرين، موصيا السكان بالبقاء في حالة تيقظ.
 
   
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة