مجتمع

ألف مسلم عالقون بكنيسة في افريقيا الوسطى بسبب العنف

 
قالت منظمة “أطباء بلا حدود” إن حوالي ألفاً من المسلمين، يحتمون حالياً داخل كنيسة في  في مدينة كارنو الواقعة غربي افريقيا الوسطى، بسبب أعمال العنف التي تستهدفهم في البلاد.
 
دانت منظمة «أطباء بلا حدود»، الجمعة، وجود نحو ألف شخص، أغلبهم مسلمون، عالقين داخل إحدى الكنائس في أفريقيا الوسطى، حيث تهددهم ميليشيات مسيحية.
 
وأدانت المنظمة الطبية اليوم الجمعة، بشدة الحالة التي يوجد بها الفارون المسلمون، في “كارنو” التي يبلغ تعداد سكانها نحو 45 ألف نسمة، وانتقلت السيطرة عليها، منذ فاتح فبراير، إلى المليشيا المسيحية المعروفة باسم “آنتي-بالاكا”.
 
وقالت “أطباء بلا حدود”، التي تعمل في كارنو منذ 2010، إن المزيد من “آنتي-بالاكا” قد وصلوا إلى المدينة، وهو ما سيزيد حالة التوتر والقلق.
 
وكانت منظمة “العفو الدولية” قد انتقدت بشدة عدم قدرة القوات الدولية لحفظ السلام في افريقيا الوسطى، على الحيلولة دون التطهير العرقي الذي يتعرض له المدنيون المسلمون.
 
من جهة أخرى، طلب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في اتصال هاتفي أمس الخميس تسريع ارسال القبعات الزرق إلى افريقيا الوسطى.
 
وأعلنت الرئاسة الفرنسية.في بيان لها أمس الخميس أن مجلس الأمن الدولي حدد تفويضا واضحا، ينبغي تطبيقه سريعا وبقوة. وهو يقضي بتسريع الإعداد لعملية لحفظ السلام، في إطار تعاون وثيق مع الاتحاد الافريقي.

ولم يتحدث بيان الرئاسة الفرنسية عن احتمال إرسال تعزيزات للقوة الفرنسية، فيما طالب الأمين العام فرنسا الثلاثاء الماضي “ببحث نشر قوات إضافية في افريقيا الوسطى” في إطار عمليتها العسكرية من أجل إعادة الاستقرار إلى البلاد التي تشهد أعمال عنف طائفية.
 
وتابعت الرئاسة الفرنسية “الأمر يتعلق كذلك باستعادة سلطة الدولة مع الرئيسة الجديدة كاثرين سامبا ــ بانزا، ومساعدة حكومة افريقيا الوسطى على إعداد الانتخابات”.  وتابعت “على لجنة التحقيق الدولية بدء أعمالها بلا تأخير من اجل وضع تقرير في أعمال الانتقام ومكافحة انعدام المحاسبة”.
 
كما رحب الرئيس الفرنسي “بإرادة بان كي مون المساهمة شخصيا من اجل تعبئة المجتمع الدولي لصالح جمهورية افريقيا الوسطى”.
 
وتعمل القوة الفرنسية (1600 رجل) وقوة الاتحاد الافريقي في افريقيا الوسطى (6000 رجل) بتفويض من الأمم المتحدة يجيز استخدام القوة في حال وجود تهديد مباشر على المدنيين.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة