أخبار

أمريكا تدعم الصحة الانجابية في موريتانيا بمليوني دولار

بدأ صباح اليوم الاربعاء بنواكشوط ملتقى تكويني لإطلاق أنشطة برنامج (آجير بف) الممول من طرف الوكالة الامريكية لتنمية التعاون الدولي والمهتم بالصحة الانجابية.
 
وقالت القائمة بأعمال السفارة الامريكية مارتا باترسون ان الولايات المتحدة ستقدم مبلغ مليوني دولار لدعم المخطط الوطني لتباعد الولادات من خلال البرنامج الاقليمي آجير بف
واكدت القائمة بالاعمال أن التعاون بين موريتانيا والولايات المتحدة تجسد في برامج عملية من بينها المشروع الذي انطلق اليوم.
وثمنت جهود الحكومة الموريتانية في مجال الصحة الانجابية والذي ادى الى نتائج ايجابية على مستوى خفض وفيات الامهات والاطفال حسبما اكدته احصائيات الامم المتحدة. وفق تعبيرها
 
من جهة أخرى قال الامين العام لوزارة الصحة احمد ولد سيدى احمد ولد اجه إن موريتانيا انضمت الى كل المبادرات الدولية الكبرى الهادفة الى الحد من وفيات الامهات وحديثي الولادة بما في ذلك مبادرة استراتيجة شراكة واغادوغو لتباعد الولادات.
 
واشار الامين العام الى ان الوزارة منحت “عناية قصوى” لصحة الام والطفل ضمن الاولويات المعبر عنها في الإستراتيجية الكبرى للتنمية الصحية 2012/2020 بهدف خفض وفيات الامهات والأطفال .
وبين ان الجهود المبذولة في هذا المجال مكنت من خفض معدلات وفيات الامهات حديثي الولادة بصفة معتبرة، مبرزا ان المعدلات مازالت تحتاج الى مزيد من الجهود لخفضها.
 
وأوضح مدير دعم البرامج والأنشطة العملياتيه في منظمة آنجيندر هيث دافيد لاوس ان البرنامج الجديد يمتد على مدى اربع سنوات ويسعى إلى ولوج النساء الى خدمات التنظيم الاسري في موريتانيا وساحل العاج، بنين، بوركينا فاسو ،النيجير.
 
وبدورها شرحت رقية ديالو المديرة الاقليمية لمنظمة (آجير بف) دور هذه الهيئة في تحسين الظروف الصحية في افريقيا الغربية، مبرزة انه بالإمكان تفادي ما يقارب ثلث حالات وفيات الامهات من خلال تباعد الولادات.
 
ويهدف الملتقى الى تعريف وزارة الصحة والشركاء في التنمية والمنظمات غير الحكومية بهذا البرنامج الاقليمي ومناقشة خطة اقليمية ووطنية واعتماد مختلف أوجه التعاون مع الشركاء الناشطين في مجال تباعد الولادات.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة