مجتمع

أمن الطرق يقسم مسيرة المعارضة عبر محورين “تخوفا من الاختناقات المرورية”

أمن الطرق يقسم مسيرة المعارضة عبر محورين

ولد محمد فال ينتظر المسيرة الراجلة عند نقطة المهرجان “لأسباب صحية”

عمدت عناصر التجمع العام لأمن الطرق إلى تقسيم المسيرة الراجلة التي تنظمها منسقية المعارضة الديمقراطية في موريتانيا إلى ثلاثة طرق رئيسية وسط العاصمة نواكشوط.

وقال مراسل صحراء ميديا في عين المكان إن أمن الطرق برر قراره بكون المسيرة حاشدة وأن سيرها في اتجاه واحد سيؤدي إلى اختناقات مرورية من وإلى قلب العاصمة.

وقام أفراد أمن الطرق  بتوزيع المتظاهرين على شارعين رئيسيين؛ حيث مرت مقدمة المسيرة بمحاذاة قيادة الحرس الوطني قبل أن تتجه إلى شارع البرلمان؛ بينما طلب من الجزء الثاني السير عبر طريق سوق العاصمة؛ وقد التأمت المسيرة من جديد عند ملتقى طرق مؤسسة البريد.

وفي موضوع ذي صلة علمت صحراء ميديا من مصدر مطلع؛ أن الرئيس الموريتاني السابق أعلي ولد محمد فال سيستقبل المسيرة عند نقطة المهرجان؛ حيث لم يشارك ولد محمد فال في المسيرة الراجلة؛ بسبب آلام في الركبة؛ بحسب تعبير المصدر.

يشار إلى أن المسيرة دخلت منعطفها الأخير حيث يتوقع أن يعقد قادة المنسقية مهرجانا خطابيا في الساحة الواقعة قبالة المسجد العتيق؛ ولم تسجل أية احتكاكات على هامش المسيرة؛ وغابت المظاهر الأمنية حيث لم يلحظ مراسلونا أي تواجد للشرطة؛ وإنما عناصر أمن الطرق الذين أغلقوا كافة الطرق المؤدية للقصر الرئاسي.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة