الساحل

أنصار الدين تؤكد أنها مسيطرة على “كونا” وتبث صوراً من المدينة (فيديو)

أنصار الدين تؤكد أنها مسيطرة على
قالت جماعة أنصار الدين إنها لا تزال تسيطر علي بلدة كونا، وسط مالي، وظهر مقاتلون للجماعة في شريط مصور حصلت عليه صحراء ميديا، صور صباح الاثنين، وهم يرابطون أمام مدخل المدينة التي شهدت اشتباكات بين الجيش المالي مسنوداً بالقوات الفرنسية والجماعات الإسلامية المسلحة.
وظهر في الفيديو أحد عناصر الحركة عرف نفسه بأنه أبو الحبيب سيدي محمد، عضو اللجنة الإعلامية لجماعة أنصار الدين، وقال “نحن والحمد لله سبحانه وتعالى الذي خلقنا وفرض علينا الجهاد في سبيل وإقامة شرعه وإقامة دينه فوق هذه الأرض نحن اليوم متواجدون في مدينة كونا، بتاريخ 14 يناير 2013”.

أنصار الدين تؤكد أنها مسيطرة على
وقال المتحدث في الفيديو “إننا ما توجهنا إلى هذه المعركة إلى هذه المنطقة إلا بعد ما حشدت فرنسا حشودها عبر المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، التي حشدت جيوشها بضغط من فرنسا وبعد ذلك رأينا إنه لابد أن نقوم بواجبنا وهو حماية أرضنا”.
وأضاف أنهم قاموا بذلك بعد أن “يئسوا من استجابة الحكومة المالية للمفاوضات والحوار العقلاني والحل السلمي والتفاوضي”، مشيراً إلى أن ما قاموا به هو “الواجب في حماية هذه الشعوب”.
واتهم أبو الحبيب الإعلام الغربي بأنه “كاذب ويروج الأراجيف”، مطالباً الجيش الفرنسي “بنشر أي دليل ولو صورة واحدة مما حصل في كونا”، وأضاف “نحن الآن متواجدون في كونا وما تشاهدونه هو دبابات الجيش المالي التي جاءت من شتى الدول”.

أنصار الدين تؤكد أنها مسيطرة على
وبخصوص القوات الفرنسية قال أبو الحبيب “نحن لا نرى من تواجد فرنسي سوى آثار الدمار في المسجد الذي أمامكم وبيوت السكان العزل الذين قتل منهم سبعة أشخاص بقصف الطائرات الفرنسية”، نافياً أن يكون عدد الضحايا في صفوفهم أكثر من خمسة مقاتلين فقط، وفق قوله.
وفي الشريط الذي تلقت صحراء ميديا نسخة منه يظهر شخص أمام منزل محترق ودراجة نارية محترقة، حيث يؤكد أنها آثار القصف الفرنسي وأن صاحبي المنزل والدراجة قتلا؛ كما يظهر أيضاً أحد المدنيين وهو مصاب في رأسه قبل أن يفارق الحياة.

أنصار الدين تؤكد أنها مسيطرة على
الشريط الذي يظهر أنه مسجل صباح أمس الاثنين، يظهر مقاتلين من أنصار الدين وبحوزتهم دبابات وحاملة صواريخ غراد أكدوا أنها تابعة للجيش المالي، حيث وضعوا عليها علم أنصار الدين وهم يتجولون داخل مدينة كونا.
فيما قال سندة ولد بوعمامة، الناطق الإعلامي باسم الجماعة، في تصريح لصحراء ميديا إن ذلك يشكل “دليلا واضحاً” على ما وصفه بأنه “كذب من يدعون السيطرة على البلدة” الواقعة بالقرب من سفاري، ذات القيمة الاستراتيجية في الوسط المالي.
وكان وزير الدفاع الفرنسي جان-إيف لودريان قد أكد، يوم أمس الاثنين، أن القوات الفرنسية نجحت في إخراج المقاتلين الإسلاميين من بلدة كونا، وفرضت عليهم التراجع إلى مدينة دوينتزا، 70- كيلومتراً إلى الشمال على الطريق المؤدي إلى تينبكتو.

الفيديو الذي تلقت صحراء ميديا نسخة منه ويتحدث فيه أبو الحبيب سيدي محمد، عضو اللجنة الإعلامية لأنصار الدين
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة