مجتمع

أنصار الدين: رفضنا طلب العقيد أغ غامو بمغادرة كيدال المحاصرة.. وخيرناه بين “الانضمام أو الاستسلام”

أنصار الدين: رفضنا طلب العقيد أغ غامو بمغادرة كيدال المحاصرة.. وخيرناه بين

الحركة الوطنية لتحرير أزواد: لا مفاوضات رسمية مع أنصار الدين ونحن “شبه مسيطرين” على أراضينا

أكد قيادي بارز في حركة أنصار الدين المقاتلة بشمال مالي أن العقيد بالجيش المالي الهجي أغ غامو، الموجود بمدينة كيدال التي يحاصرها مقاتلو الحركة، طلب من المقاتلين السماح له بمغادرة المدينة “بأمان”، وهو ما رفضوه بشدة.

وقال القيادي؛ الذي فضل حجب هويته في اتصال مع مراسل صحراء ميديا، إن المقاتلين في الحركة “يضيقون الخناق على العقيد في مدينة كيدال، وأنهم ردوا على طلبه باختيار أحد أمرين: “أن ينضم للحركة أو أن يسلم نفسه لها”.

وفي سياق آخر نفى القيادي في حركة أنصار الدين، المتهمة بالتقارب مع تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، أن تكون هنالك أي مفاوضات فيما بين حركته والحركة الوطنية لتحرير أزواد التي تقاتل هي الأخرى من أجل الحصول على استقلال  إقليم أزواد؛ شمال مالي، وإقامة دولة فيه.

وكانت تقارير إعلامية واردة من المنطقة قد تحدثت عن مفاوضات بين حركة أنصار الدين التي يقودها إياد أغ غالي والحركة الوطنية لتحرير أزواد عقب السيطرة على قاعدة أمشاش الإستراتيجية القريبة من تساليت، وهو ما نفاه محمد الأمين ولد أحمد، نائب الأمين العام للحركة الوطنية لتحرير أزواد في اتصال مع صحراء ميديا.

وقال نائب الأمين العام للحركة إنه “لا وجود لمفاوضات رسمية بين حركته وحركة أنصار الدين”، معربا في نفس السياق عن “ترحيبه بانضمام حركة أنصار الدين إلى الحركة الوطنية لتحرير أزواد، كما يرحبون بكافة أبناء الشعب الأزوادي بغض النظر عن انتماءاتهم”، وفق تعبيره.

وأضاف؛ في تصريح لمراسل صحراء ميديا “نحن نحاول احتواء كافة الأزواديين ونرحب بالمنشقين من الجيش المالي”، مؤكدا أنه كانت “هنالك مبادرات مكنت عدداً كبيراً من الضباط والجنود الأزواديين من الالتحاق بنا”، بحسب تعبيره.

وأكد ولد أحمد أن الحركة الوطنية لتحرير أزواد “شبه مسيطرة” على شمال مالي، معتبرا أن مدينة كيدال “قاب قوسين أو أدنى من السقوط في أيديهم، لأن الأغلبية الساحقة من الجيش المتواجد فيها من أبناء أزواد، وقد انضمت أعداد كبيرة منهم للحركة والبقية في طريقها للانضمام”؛ على حد قوله.

تجدر الإشارة إلى أن المقاتلين الأزواديين، ومنذ انقلاب باماكو والإطاحة بنظام أمادو توماني توري، وهم يحاصرون مدينة كيدال، التي تعتبر واحدة من أكبر المدن الشمالية، حيث وردت أنباء عن مفاوضات ما بين الحركة والعقيد الهجي أغ غامو قد تنتهي بانضمامه للحركة والانفصال عن الجيش المالي.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة