مجتمع

“إجازة” للوزراء المشتركين بالحملة الرئاسية في موريتانيا

قرر الرئيس محمد ولد عبد العزيز أن يمنح الوزراء الذين لهم علاقة بحملة الانتخابات الرئاسية التي ستنظم في 21 يونيو “إجازة” لتأكيد حياد الإدارة، كما أعلن وزير الاتصال والعلاقات مع البرلمان، سيدي محمد ولد محم المتحدث باسم الحكومة.
 
وقال  ولد محم مساء أمس إن “جميع الوزراء الذين ستشترك وزاراتهم في حملة الانتخابات الرئاسية سيذهبون في إجازة، وسيتولى حقائبهم آخرون لضمان حياد الإدارة”.
 
وأضاف ان “الرئيس  أصدر تعليماته للحكومة ولجميع الأجهزة الإدارية حتى يلتزموا الحياد الدقيق ويبقوا على مسافة متساوية من جميع المرشحين”.
 
وتبدأ حملة الانتخابات الرئاسية في السادس من يونيو قبل أسبوعين من موعد الانتخابات في 21 يونيو.
 
ويقاطع الانتخابات المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة الذي يمثل “المعارضة الراديكالية”، والتحالف الشعبي التقدمي من “المعارضة المعتدلة”، معتبرين أن الشروط لم تتوافر لإجراء انتخابات “شفافة ونزيهة”.
 
فيما يشارك فيها بيجل ولد حميد وصار ابراهيما المحسوبان على المعارضة المعتدلة، إضافة إلى الناشط الحقوقي المعارض برام ولد الداه ولد أعبيد. لكن الرئيس ولد عبد العزيز يبقى الأكثر حظوظا في الفوز بولاية ثانية مدتها 5 سنوات.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة