مجتمع

إغلاق ملف التعويضات للأطفال الموريتانيين “الركيبة” في سباقات الهجن في الإمارات

إغلاق ملف التعويضات للأطفال الموريتانيين
 الإمارات العربية المتحدة قدمت تعويضات مالية ل 530 طفلا موريتانيا

أغلقت السلطات الموريتانية والإماراتية، اليوم في نواكشوط، ملف تعويضات الأطفال الموريتانيين الذين استخدموا سابقا في سباقات الهجن بدولة الإمارات العربية المتحدة والمعروفين ب”الركيبة”، وذلك بدفع تعويضات مالية ل 27 طفلا يمثلون المجموعة الأخيرة من الأطفال “الركيبة”.

وقالت وزيرة الشؤون الاجتماعية، مولاتي بنت المختار، في حفل مشترك مع السفير الإماراتي بنواكشوط، إن الإمارات العربية المتحدة مولت برنامجا خاصا لإعادة دمج وتعويض الأطفال الموريتانيين “الركيبة” في الإمارات،

ومكن البرنامج من تعويض 530 طفلا وتصور برنامج لتحسين الخدمات الاجتماعية الأساسية في المناطق التي ينحدر منها هؤلاء الأطفال.

وأكد سفير دولة الإمارات العربية المتحدة، عبد الله محمد التكاوي، إلى أن بلاده أصدرت المرسوم رقم (15) لسنة 2005 ينص على تحريم مشاركة الأطفال دون سن ال 18 سنة في سباقات الهجن ووضع عقوبات صارمة للمخالفين، وتم استخدام الراكب الآلي الذي وجد نجاحا وترحابا من أصحاب الهجن واستحسانا من المنظمات الدولية.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة