الرأي

إلى أين يا وطني ؟؟؟/ محمد يحي ولد العتيق

إلى أين يا وطني ؟؟؟/ محمد يحي ولد العتيق

غريبة هي واجهتك السياسية لمن يتابعها ، مختلفة هي باختلاف رؤى و أهداف وأطماع ساستها من جهة ، وأحلام و طموحات شعبها من جهة أخرى ، تجاذبات وصراعات ، موالاة و معارضة ، و الضحية هي أنت يا وطني.

بين مطرقة واقع مر و سندان مستقبل مجهول و شتات ماض هو أرحم عليك من واقعك و مستقبلك بين أطماع معارضة لا تجمعها رؤية موحدة واضحة، وجشع حكومة هي أشبة ما تكون بمصاصي الدماء.

بين من طغى و تجبر ، بين من أفتقر و صبر ، بين من وعد و غدر ، بين من نهب و أنكر ، تقف أنت حائرا ضائعا لا تعرف أين تسير أو إلى أين الخلاص.

أإلى حكومة أتت على الأخضر و اليابس باسم الشرعية ، و نهبت خيراتك وقسمتها على مصالحها و أنت في أمس  الحاجة لها.

حكومة تحذوا حذو الدكتاتورية تنتهج نهجها و تقلد أسلوبها و تحاكي غطرستها و استكبارها.

أم إلى معارضة كل ما يجمعها هو إسقاط نظامها لا تأخذ في الحسبان عواقب زعزعت الأمن في بلد تحده أفغانستان بإرهابه و تهريبه و فقره و تشريده، معارضة تجازف بحياة شعب من أجل إسقاط رجل ، لا تريد الاستفادة من تجارب

غيرها ، معارضة غير مستعدة للتضحية من أجل البناء ، و كيف تنجح ثورة في بلد شعبه  بدوي لا يعي بعد مفهوم المواطنة ، بل يرى أن كل بلد هو أحب إلى قلبه منك يا وطني ، بل كيف لشعب لم يصبر على ثوان في انتظار الإشارة

الحمراء أن يصبر على أشهر من الاعتصام ؟

خذها مني صرخة نصح ، و نداء استغاثة ، و دعوة للإصلاح ، فلا أراك محتاجا لحاكم جائر ولا معارض ثائر ، و إنما أنت محتاج لكل خلجة نفس و خفقة قلب وحركة ساعد لإحداث نهضة شعب في وجه كل السلوكيات و الأخلاق المعيقة لتقدم

مسيرتك التنموية الخجولة ، نهضة تعلم الفرد أن بناء الوطن هو أشبه ما يكون بصدقة جارية لا يقتصر نفعه عليه و حده و إنما يتعداه لأجيال وأجيال.

نهضة تعلم الفرد كيف يعلم نفسه بنفسه، كيف يحمي مصالحه و يرعى حقوقه، كيف يستوفي ما عليه قبل أن يأخذ ماله.

نهضة تعلم الفرد كيف يصبر على الوقوف في الطابور دون للجوء لدفع رشوة أو البحث عن واسطة.

نهضة تعلم الفرد كيف يصبر على حمل علبة الماء الفارغة حتى يضعها في سلة المهملات. نهضة تعلم الفرد أن لا يسأل نفسه ماذا قدم البلد لي بل يتساءل ماذا قدمت أنا للوطن.

اعذرني إن أثقلت كاهلك بنقدي و أحلامي لكني أعاهدك على إصلاحك في نفسي وأعمل على إفشاء الفكرة في غيري فما أنت إلا أنا و باقي أسماء الإشارة…

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة