مجتمع

إمكانية امتلاك قاعدة المغرب الإسلامي لصواريخ “أرض- جو” تثير المخاوف الفرنسية

إمكانية امتلاك قاعدة المغرب الإسلامي لصواريخ

صواريخ (SAM-7) قادرة على استهداف الطائرات المدنية التابعة للخطوط الفرنسية والغربية

أكد ألان جوبيه، وزير الخارجية الفرنسي، خلال اجتماع مع لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية الفرنسية يوم الثلاثاء الماضي، المخاوف الفرنسية من السلاح المهرب من ليبيا باتجاه دول الساحل الإفريقي.

وجاءت تصريحات الوزير الفرنسي في رد على أحد أعضاء اللجنة عن امتلاك القاعدة لأكثر من 10 آلاف صاروخ (SAM-7) أرض- جو قادرة على استهداف رحلات مدنية لطائرات الخطوط الجوية الفرنسية.

هذا وقد تحدثت مصادر فرنسية عن مخاوف لدى باريس من امتلاك القاعدة لعدد كبير من صواريخ أرض-جو بإمكانها استهداف الرحلات المدنية، فيما قالت مصادر صحفية إن “الهدف الأول لهذه الصواريخ التي بحوزة القاعدة هو الطائرات الفرنسية والغربية”.

من جهة أخرى قام الأميرال جيامباولو دي باولو، رئيس اللجنة العسكرية التي تضم قادة أركان دول حلف شمال الأطلسي، بعقد اجتماع سري مع النواب الألمان يوم 26 سبتمبر 2011، ليعبر أمامهم عن قلق حلف شمال الأطلسي تجاه “أكثر من 10.000 صاروخ (SAM-7) أرض-جو، التي تشكل تهديدا حقيقيا على الطيران المدني، من المحتمل خروجها من ليبيا لتسقط في الأيدي الخطأ”.

الجنرال محمد عاديا، المكلف بالتسلح بوزارة الدفاع التابعة للمجلس الوطني الانتقالي، يقدر أن “هنالك 5.000 صاروخ أرض-جو (SAM-7) ما تزال مختفية” مبديا في نفس الوقت قلقه من سقوط هذه الأسلحة في “الأيدي الخطأ”.

وذكر الجنرال الليبي بأن معمر القذافي سبق وأن اشترى حوالي 20.000 صاروخ أرض جو (SAM-7) من صناعة سوفيتية وبلغارية، مؤكداً أن ما يزيد على 14.000 من هذه الصواريخ إما تم استعمالها أو تدميرها.

ويضيف الجنرال بأن “هذه الصواريخ خفيفة، صغيرة الحجم، من السهل التعامل معها ويمكن استعمالها لتدمير طائرة مدنية”.

وتجدر الإشارة إلى أنه سبق وأن تم استخدام هذا النوع من الصواريخ لاستهداف طائرات مدنية من طرف القاعدة، ففي نوفمبر 2002، تم إطلاق صاروخ (SAM-7) ضد طائرة تابعة للخطوط الجوية الإسرائيلية في مومباسا على الساحل الكيني، إلا أن الصاروخ أخطأ هدفه بفارق بسيط لتتبنى القاعدة الهجوم فيما بعد.

كما استخدمت نفس النوعية من الصواريخ في العاصمة العراقية بغداد في العام 2003 حيث أصاب طائرة شحن تابعة لشركة (DHL) العالمية.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة