أخبار

إيناد: النظام يريد الحوار لشق صف المعارضة

قال حزب التناوب الديمقراطي “إيناد” المعارض إن الحكومة الموريتانية تسعى من خلال دعوتها الأخيرة للحوار إلى شق صف المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة المعارض.
 
وقال الأمين العام للحزب سيدي ولد الكوري إن الرسالة الأخيرة التي بعث بها الأمين العام لرئاسة الجمهورية وتصريحات رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم تدخل في سياق مساعي النظام لشق صف المعارضة وتضليل الرأي العام، وفق تعبيره.
 
وأضاف ولد الكوري في تصريح لـ”صحراء ميديا” إن “الكيان الوطني يتهدده خطر على كافة الأصعدة، والحل الوحيد هو تغيير النظام بالطرق السلمية المتاحة”، مشيراً إلى أن “الحوار هو أحد هذه الوسائل ومن أقلها تكلفة  شريطة أن يكون جادا و مثمرا”.
 
وأشار إلى أن “المنتدى قدم مقترحا متكاملا يحمل رؤيته للحوار، بناء على التجارب السابقة في محاورة النظام”، موضحاً أن المنتدى على قناعة تامة بأن أي حوار ينطلق دون ضمانات أو ممهدات سيكون مصيره الفشل وسيعيد إنتاج الأزمة من جديد بأسلوب أكثر تعقيداً، وفق تعبيره.
 
يعد حزب التناوب الديمقراطي “إيناد” أحد الأحزاب الراديكالية في منتدى المعارضة، وهي الأحزاب التي تتمسك بمطلب الممهدات قبل الدخول في الحوار، في حين هنالك أحزاب أخرى في المنتدى تتمسك بالحوار مع النظام وتبدي استعدادها للتنازل عن الممهدات.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة