مجتمع

احزاب الاتحاد وتواصل وعادل تدين حرق كتب فقهية من طرف حقوقيين بنواكشوط

احزاب الاتحاد وتواصل وعادل تدين حرق كتب فقهية من طرف حقوقيين بنواكشوط

رابطة الصحفيين الموريتانيين دعت الصحفيين  الى الوقوف في وجه الاساءة لمشاعر المسلمين

تواصلت اليوم السبت بيانات التنديد بحرق كتب دينية من طرف نشطاء حركة المبادرة من اجل الانعتاقية امس الجمعة بنواكشوط، واصدرت احزاب  وهيئات صحفية وحقوقية بيانات شجبت فيها الاجراء ووصفته بالمنافي للقيم الاسلامية السائدة في البلد ودعا حزب الاتحاد من اجل الجمهورية الحاكم   الموريتانيين بكل اطيافهم  وتوجهاتهم    الى لإعلان عن مواقفها الصارمة والحازمة من هذا الفعل الخسيس والمشين المارق على قيم الدين والمجتمع، هبة لنصرة العقيدة والمقدساته“.

متهما حركة ايرا   في بيان اصدره بالمناسبة وتلقت صحراء ميديا نسخة بالفسق ، مطالبا بمحاسبة الفاعلين على ما ارتكبوه من اهانة واحتقار لمجتمعنا المسلم ” بحسب تعبير البيان 

بدوره  استهجن  حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية تواصل  الإقدام على حرق الكتب الفقهية ، واعتبره  “عملاً خارجاً على ثقافة البلد وأخلاقه ومنطق التعامل مع العلم وأهله والرأي والقائلين به.
 ونبه الحزب في بيان له  اليوم السبت الى ان  “نظرته للفقه المالكي عموماً وللتراث الاسلامي والفقهي في هذا البلد هي نظرة تقدير واستصحاب مع أن كل كلام يؤخذ منه ويرد، وأن الملزِم هو الكتاب والسنة“.
ووصف يحي ولد احمد الوقف الوزير الاول السابق ورئيس حزب “عادل” عملية حرق كتب المراجع الدينية المقدسة بأنها تصر طائش ومرفوض بكل القيم والأخلاق ولا يخدم اية قضية عادلة مهما كانت بل يسيء عليها

ودعا ولد احمد الوقف جميع الموريتانيين مهما كانت انتماءاتهم وأعراقهم الي وثبة قوية في وجه مثل هذه الممارسات الدخيلة ومنع عدم تكرارها،.

واصدرت رابطة الصحفيين الموريتانيين بيانا تلقت صحراء ميديا نسخة منه نددت فيه بحرق الكتب امس الجمعة.

وقالت  رابطة الصحفيين الموريتانيين  انها تدين بأشد العبارات ما أقدمت عليه  “إيرا” ليس باعتباره استفزازا لمشاعر الشعب الموريتاني بمختلف مكوناته العرقية فحسب، بل استهتارا بالدين وبالمعرفة، يعكس ظلامية وتطرف  من قاموا بهذا الفعل المشين وغير المسؤول.

ودعت كافة الصحفيين الي الوقوف بقوة وحزم ضد حرق المعارف وتدنيسها والإساءة الي المشاعر الدينية للشعب الموريتاني، فالحالات التي تم فيها حرق الكتب عبر التاريخ مرتبطة بالاستبداد والجهل ونفي حق الاختلاف” بحسب تعبير البيان .

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة