الصحافة

استجواب سياسيين في السنغال، وحزب وتارا في الاختبار

استجواب سياسيين في السنغال، وحزب وتارا في الاختبار
شكل استجواب قسم التحقيقات الجنائية لاثنين من مسؤولين من شباب الحزب الديمقراطي السنغالي (المعارض)، هما بارا غي ولامين مسالي، وعضو من المعاهدة الديمقراطية (المعارضة) هو تيرنو لو، بعد خرجتهم الإعلامية ضد رئيس الدولة والحكومة؛ أبرز موضوع في الصحف السنغالية.
وأوضحت يوميةDirect- Info أن الثلاثة “اعتقلوا بتهمة التهجم على رئيس الدولة؛ مضيفة أن “بارا غي، مسالي وتيرنو لو قيد الحبس الاحتياطي… قبل أن يفرج عنهم”.
وذكرت يومية Le Populaire أن المتهمين “تحت ضغط القضاء”، إذ، بعد أن أمضوا ساعات لدى قسم التحقيقات الجنائية، تم الإفراج عنهم بموجب استدعاء؛ مبرزة أن مسالي أنكر أن يكون قد صدرت عنه تصريحات جارحة تجاه رئيس الجمهورية.
وعنونت يومية L’As : “كان ساخنا، استجواب هؤلاء المسؤولين السياسيين”؛ مشيرة إلى أن المحققين لوحوا بالمادة 80 من مجلة الإجراءات، حين سألوا المتهمين عما إذا كانوا يعون حجم ما يترتب على فعلتهم، قبل أن يفرجوا عنهم.
وأضافت الصحيفة أن مسالي أنكر تماما ما اتهم به؛ وعنونت : “تهمة وعوعة النظام العام وجمعية أشرار تخيم على بارا غي ومسالي”.
في الكوت دي فوار يواجه تجمع الجمهوريين (حزب الرئيس الحسن وتارا) و حليفه الأكبر،الحزب الديمقراطي بكوت ديفوار، امتحان الانسجام قبل ساحات على بدء التصويت لاختيار مستشاري المناطق والمستشارين البلديين؛ وفق ما اعتبرت الصحف الإيفوارية.
يومية L’Intelligent d’Abidjan عنونت صفحتها الأولى : “الانتخابات المحلية والبلدية : تجمع الجمهوريين والحزب الديمقراطي أمام امتحان الانسجام”ح معتبرة أنه “إما الفوز أو القطيعة” بين الحزبين الحليفين.
وكتبت Soir Info أن الوضع السياسي والاجتماعي “يحاصر الرئيس وتارا”؛ مبرزة أن هناك “تشرذما في صفوف أنصار باغبو، جعل الحزب الديمقراطي بكوت ديفوار محرجا”.
وكشفت الصحيفة أن الشرطة أغلقت مدينة بواكي، المعقل السابق للقوات الجديدة (قوات التمرد سابقا).
وتنقل Soir Info عن ضابط في الشرطة قوله : ” الفوضى انتهت”؛ فيما يرد أحد المقاتلين الذين تم نزع أسلحتهم بالقول : “يجب أن لا يستفزنا أـحد”.
أما يومية Fraternité Matin الحكومية فتعتبر أن الانتخابات المحلية والبلدية تشكل “رهانا لاقتراع بلا عنف ولا غش”.
وذكرت الصحيفة بأن هذه الانتخابات تكمل المسلسل الانتخابي الإفواري الذي بدأ برئاسيات أكتوبر 2010.
ومن جانبها تتحدث يومية Le Jour Plus عن رؤوس كبيرة ستسقط جراء هذه الانتخابات المحلية والبلدية؛ فيما أبرزت Le Patriote ، وهي يومية قريبة من تجمع الجمهوريين الحاكم، هذا العنوان : “انصر تحقق بالفعل” مستندة في تحليلها إلى الاستعراضات التي قدمها مرشحو الحزب الرئاسي خلال فعاليات الحملة الانتخابية.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة