مجتمع

اعتماد بسرعة قياسية لولد حننا سفيرا لموريتانيا بالإمارات

أبلغت الخارجية الإماراتية أمس نظيرتها الموريتانية عبر سفارتها في نواكشوط؛ رسميا موافقتها على اعتماد سيدي محمد ولد حننا سفيرًا فوق العادة وكامل السلطة للجمهورية الإسلامية الموريتانية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال مصدر في الخارجية الموريتانية لـ”صحراء ميديا”؛ إن اعتماد السفير الموريتاني الجديد في أبوظبي يعتبر الأسرع في تاريخ اعتماد السفراء الموريتانيين في الإمارات، حيث جرى في أقل من 45 يوميا من تقديم اقتراح الخارجية الموريتانية لنظيرتها الإماراتية.

وأضاف المصدر؛ أن السلطات الموريتانية سعت كثيرا لتسريع اعتماد ولد حننا؛ في مسعاها لتصحيح الأمور في سفارتها بأبوظبي بعد الاختلالات التي خلفتها إقالة السفير والمحاسب السابقين على خلفية تقارير للمفتشية العام للدولة.

وأكد مصدرنا؛ أن الموافقة رسميا على اعتماد السفير الجديد في الإمارات، جاء بعد أيام قليلة من خطاب السفير الإماراتي في نواكشوط بمناسبة اليوم الوطني الـ 43؛ والذي أكد فيه سعي الإمارات لتطوير العلاقات الثنائية مع موريتانيا؛ مشددا على ضرورة تفعيل اللجنة الموريتانية الإماراتية الكبرى والتي تأسست في العام 2012 ولم تجتمع حتى الآن.

وكشف المصدر؛ عن أمله في أن يسعى السفير سيدي محمد ولد حننا ـ الذي سيصل الإمارات خلال الأيام القليلة القادمة، لتفعيل هذه اللجنة باعتبار أن كافة الاتفاقيات الهامة لابد أن تمر عبرها خصوصا وأن اجتماعاتها قد تكون على مستوى عال بين الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز وسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، أو أقل تمثيل على مستوى وزراء خارجية البلدين.

يشار إلى أن  الخارجية الإماراتية؛ اعتمدت السفير الموريتاني الجديد في فترة زمنية قياسية لم تتجاوز شهر ونصف ليكون بذلك أسرع سفير موريتاني يعتمد في أبوظبي؛ حيث تطلبت إجراءات اعتماد سلفه حميده ولد الطالب عاما كاملا؛ ولم تصدر الموافقة على اعتماد السفير الأسبق ببها ولد إبراهيم اخليل إلا بعد 4 أشهر من اقتراحه.

جدير بالذكر أن سيدي محمد ولد حننا؛ كان يشغل منصب مكلف بمهمة في وزارة الخارجية الموريتانية قبل تعيينه في منصبه الجديد؛ وسبق له أن عين سفيرا لموريتانيا في جمهورية مالي؛ كما عمل في السابق مستشارا في عدة سفارات بالخارج منها الكويت والمغرب ورمانيا.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة