مجتمع

الأمن الجزائري يطارد جنرالاً متهماً بتشكيل عصابة مسلحة

تواصل السلطات الأمنية في الجزائر البحث عن الجنرال حسان، الرئيس السابق لوحدة مكافحة الإرهاب في جهاز الاستخبارات، الذي وجهت إليه تهم عديدة.
 
ونقلت مصادر جزائرية أن النائب العام لدى المحكمة العسكرية بالبليدة، أصدر أمرا بالقبض والتوقيف الفوري في حق الجنرال حسان، يوم الخميس الماضي.
 
وضع الجنرال حسان تحت الرقابة القضائية، بعد أن مثل بشكل طوعي أمام المحققين، ونفى جميع التهم الموجهة إليه، وتتمثل في “تشكيل عصابة مسلحة، والتصريح الكاذب بخصوص مخزون الأسلحة الموضوع تحت تصرفه، والقيام بأنشطة مريبة ومثيرة للقلاقل والفتن”، وفق صحيفة “الشروق اليومي” الجزائرية.
 
وكان الجنرال حسان قد أحيل إلى التقاعد في الفترة الماضية، مع مسؤولين عسكريين هم الأعلى رتبة في هيئة المخابرات: الجنرال جبار مهنا، شفيق، والعقيد فوزي؛ في أعقاب اجتماع للجنة المختصة للأمن في يوم 13 يناير الماضي؛ وهو الاجتماع الذي ترأسه الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش الجزائري، وحضره الجنرال توفيق رئيس جهاز الاستعلامات والأمن.
 
ويعد الجنرال حسان من أكثر الشخصيات قربا من مسؤول جهاز المخابرات، وقاد عملية التصدي للهجوم على منشأة الغاز في تيقنتورين بعين أميناس؛ في يناير 2012؛ وهو من تولى التحقيق مع ثلاثة من المهاجمين اعتقلوا أثناء العملية.
 
ومعروف عن الجنرال حسان، نجاحه في إقناع عشرات الجهاديين بالعدول عن العمل المسلح والالتحاق بالحياة المدنية، خصوصا قادة التنظيم وعلى رأسهم حسان حطاب، الأمير السابق لتنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال، في إطار تجسيد ميثاق السلم والمصالحة الوطنية الذي أقره الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة