مجتمع

الأمن الموريتاني يطلق مسيلات الدموع على المتظاهرين “أثناء الصلاة على نعوش رمزية”

متظاهرو 25 فبراير حملوا نعوشا رمزية للديمقراطية والتشغيل والقوة الشرائية

حمل متظاهرو ائتلاف شباب 25 فبراير في موريتانيا ثلاثة نعوش رمزية لثالوث القوة الشرائية، والتشغيل، والديمقراطية، حيث شيعوها في مقطع شارع جمال عبد الناصر المحاذي لساحة بلوكات.

وبعد نهاية “التشييع”، بدأت الجموع في الصلاة على النعوش الرمزية، وسط، إطلاق الشرطة، المتواجدة في “ساحة بلوكات”، لوابل من مسيلات الدموع.

وقال مراسل صحراء ميديا إن وسط العاصمة نواكشوط يشهد الآن عمليات كر وفر بين المتظاهرين والشرطة، بعد اختفاء المهاجمين الذي يحملون السلاح الأبيض والعصي.

وقال اباه ولد اشفاغه؛ القيادي في ائتلاف 25 فبراير لصحراء ميديا، أن المهاجمين الذين استخدموا الأسلحة البيضاء لتفريق المتظاهرين، “هم رجال أمن معروفون لدينا”، مشيرا إلى أن ذلك لن يثني الشباب عن التظاهر، حتى تلبية مطالبهم بالإصلاح او التغيير؛ بحسب تعبيره.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة