أخبار

الإشتراكية الدولية: نتابع بقلق مايجري في موريتانيا

دعت الأحزاب الأعضاء في مؤتمر الإشتراكية الدولية  أمس السبت النظام الموريتاني إلى عدم محاولة تعديل الدستور في ظل عدم وجود توافق وطني، مشيرة إلى أنها تتابع بقلق  شديد التطورات الأخيرة في الساحة السياسية في موريتانيا .

وأصدر المؤتمر الذي اختتم أمس بمدينة قرطاجينا (كلومبيا)، توصية تدعم النضال السياسي الأحزاب السياسية ،وكل قادة الرأي وجمعيات المجتمع المدني المناهضة للتعديل الدستوري المرتقب، وخاصة حزب تكتل القوى الديمقراطية .

واتهم البيان  الختامي للمؤتمرالنظام الموريتاني بمحاولة تشويه الدستور لتفصيله على مقاسه الخاص بواسطة “تجميع الغرفتين غير الشرعيتين للبرلمان المكونتين من مجلس شيوخ  منتهي الصلاحية منذ مدة طويلة، و مجلس نواب منتخب في ظروف بعيدة من الشفافية تميزت بمقاطعة القسم الكبير من المعارضة ” ، حسب البيان.

وقال البيان إن هذه التغييرات الدستورية التي يتم الإعداد لها تتنازل عن ما تبقى من رموز الوحدة الوطنية ، و تؤخر إقامة دولة القانون ، مؤكدا أن النظام الحالي يسعى إلى تعديل الدستور من إجل الإعفاء من المتابعات المحتملة نتيجة  “سوء الحكامة  السياسية ، و الاقتصادية ،والإجتماعية”  وفق ماجاء في البيان .

وتم خلال المؤتمر الختامي إعادة انتخاب رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه كنائب لرئيس المنظمة  جورج باباندريو، الذي انتخب كذلك لمأمورية ثانية.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة