أخبارافريقيا

إيسيسكو تدين تصريح رئيس وزراء السنغال السابق بشأن مكة

دانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو”  بشدة التصريحات التي أدلى بها ، الوزير الأول السينغالي السابق، إدريس سك، بشأن مكة المكرمة.

وأدعي سك الذي يرأس حزب « ريومي » توفره على أدلة وبراهين، تؤكد أنها ليست المكان الصحيح للحج بالنسبة للمسلمين.

وقالت الإيسيسكو إن هذه التصريحات غير المسؤولة، لا يجوز أن تصدر من وزير سابق، ومرشح لمنصب الرئاسة، في دولة عضو في “الإيسيسكو”.

ودعت الإيسيسكو جمهورية السينغال، إلى اتخاذ موقف حازم تجاه هذه التصريحات المشبوهة، التي تهدف إلى إثارة الفتنة والتضليل، وتعد تكذيبا فجا للحقائق الثابتة، التي يؤكدها القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.

وأثار رئيس حزب « ريومي » السنغالي إدريس سك، الجدل الاسبوع الماضي بعد تصريحات قال فيها إن لديه أدلة وبراهين على أن مكة ليست المكان الصحيح للحج، ولكنه رفض الكشف عن هذه الأدلة إلا بعد أن « يتصالح » العرب واليهود.

وفي سياق حديثه عن العلاقة بين المسلمين واليهود، قال سك إن « الله لم يتكلم في القرآن عن لفظ (مكة) وإنما تكلم عن (بكة) التي تعني (البكاء)، فلماذا إذاً نتخيل بأن الجهة التي يجب أن تؤدى فيها شعائر الحج هي مكة المكرمة وليست بيت المقدس؟ ».

وأضاف سك » « لدي البراهين الدالة على المكان الصحيح لأداء شعائر الحج، غير أني لا أبوح بهذا السر إلا إذا تصالح اليهود والفلسطينيون »، على حد تعبيره.

وقد أثارت هذه التصريحات غضب السنغاليين، ووصفها وزير الشؤون الدينية السابق، محمد بمب انجاي بأنها « تهافت » و « رواية صهيوينة »

اظهر المزيد

Ahmedou Hassene

محرر بـ"صحراء ميديا"، ومقدم نشرات أخبار بالتلفزيون الموريتاني.

مقالات ذات صلة