أخبار

الاتحاد الأوروبي يكافح الهجرة والارهاب بنظام معلوماتي موحد

 

وافق البرلمان الاوروبي اليوم الاربعاء على قرار يقضي بتزويد الدول الاوروبية في فضاء “شنغن” نظاما معلوماتيا موحدا لتسريع عمليات التدقيق على حدودها الخارجية، ولتحسين سبل مكافحة الارهاب.

وبموجب هذا النظام الجديد “الذي سيصبح عاملا ” بحلول العام 2020 سيتم جمع اسماء وارقام جوازات سفر وبصمات وصور كل الذين يعبرون حدود فضاء شنغن من غير الرعايا الاوروبيين.

كما سيتيح هذا النظام التحقق بشكل ادق مما اذا كان الاجانب غير الاوروبيين يتقيدون بمهلة الحد الاقصى الممنوحة لهم في اطار “اقامة قصيرة” في اوروبا، والبالغة 90 يوما موزعة على فترة من 180 يوما في المجموع، وما اذا كانت تاشيرات دخولهم قد انتهت.

والمعلومات التي يخزنها هذا النظام، بما فيها تلك المتعلقة بالذين يطردون على الحدود، ستكون بحوزة السلطات الحدودية والمسؤولين عن منح التأشيرات اضافة الى منظمة يوروبول.

وسيطبق هذا النظام على دول فضاء “شنغن” الـ26 يضاف اليها رومانيا وبلغاريا، على ان يحل مكان الختم اليدوي على جوازات السفر.

واصدر وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب بيانا “رحب” فيه باقرار “هذه المبادرة التي دعت اليها فرنسا منذ اعتداءات العام 2015″، مذكرا برغبة فرنسا بتوسيعها “في اقرب وقت لتشمل مراقبة الرعايا الاوروبيين والاجانب المقيمين”. 

وقال مقرر المشروع الذي قدمه الى البرلمان الاوروبي النائب الاسباني اغوستين دياز دي ميرا غارسيا كونسويرغا “ان الهدف هو تحسين ادارة الحدود الخارجية ومكافحة الهجرة غير القانونية، وتسهيل السيطرة على تدفق المهاجرين” اضافة الى “المساهمة في الوقاية من الجرائم الارهابية”.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة