تقارير

البرلمان يختتم دورة ساخنة بملاسنات حادة.. وتبادل للاتهامات

البرلمان يختتم دورة ساخنة بملاسنات حادة.. وتبادل للاتهامات

ولد ببانه يتهم نوابا باستلام رواتب “غير مشروعة”.. وولد أمين يقول إن عزيز “يحتقر” نوابه.. وولد الطيب يتهم الإسلاميين بالتفاوض مع عزيز “من تحت الطاولة” !

نواكشوط ـ محمد ناجي ولد أحمدو

دخل البرلمان الموريتاني الليلة البارحة في عطلة قصيرة، تمتد لأقل من أربع وعشرين ساعة، تفصل بين دورة استثنائية ساخنة، وأخرى يتوقع أن تكون أسخن.

قبيل اختتام الدورة البرلمانية الاستثنائية كانت جلسة الوداع عاصفة، حملت في طياتها اتهامات واتهامات مضادة، من نواب المعارضة لزملائهم من الأغلبية ولممثلي الحكومة من جهة، ومن نواب الأغلبية وممثلي الحكومة لنواب المعارضة من جهة أخرى.

اندلع جدال حاد بين ثلاثي المعارضة ( يعقوب ولد أمين، محمد المصطفى ولد بدر الدين، وكادياتا مالك جالو)، ووزير العدل عابدين ولد الخير، على خلفية طعن المعارضة في أحقية المجلس الدستوري في تمديد فترة الإنابة البرلمانية.
ولد الخير لم يقف مكتوف اليدين من هجوم المعارضة، حيث اعتبر أي تشكيك في صلاحيات المجلس الدستوري تشكيكا، بالضرورة، حسب قوله، في البرلمان والهيئات المتمخضة عن الدستور.
نواب المعارضة ردوا على وزير العدل بالقول إن للمجلس الدستوري صلاحيات الفصل بين السلط المختلفة، بناء على مسطرة قانونية واضحة، ولكن ليس من حقه أن يتجاوز النص الدستوري الصريح القاضي بأن مدة انتداب البرلمان هي خمس سنوات لا أكثر.
وعزز ممثلو المعارضة “هجمتهم المرتدة” على وزير العدل، بالطلب منه أن يقرأ نص المادة الدستورية التي تحدد مدة المأمورية البرلمانية بخمس سنوات، وهو ما تجاهله ولد الخير.
مجلس النواب الموريتاني اليوم كان يناقش التعديلات الدستورية في قراءتها الثانية، بعد إدخال مجلس الشيوخ تعديلات شكلية عليها، وكان بصدد التصويت عليها في اقتراع سري.
النائب عن الأغلبية سيدي محمد ولد محم اتهم المعارضة في الجلسة بالمسؤولية عن “نشر ثقافة إشعال النار في أجساد الشباب” عن طريق “خطابها المحرض على الفتنة”.
غير أن النائب عن حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية المعارض محمد جميل ولد منصور قال إن نواب الأغلبية عندما يتحدثون عن الوضع الداخلي يتهمون بنشر خطاب التحريض، وعندما يتحدثون عن الوضع الخارجي يرمون بالسعي لتوتير علاقات موريتانيا مع الجوار.
النائب عن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية محمد ولد ببانه، سدد الكرة في مرمى زملائه من المعارضة، حين قال إنه في الزقت الذي يتحدثون فيه عن عدم دستورية الدورات البرلمانية، فإن بعضهم “لا يتعفف” عن الحصول على رواتب لا تحق له، وهو ما طلبت النائب عن حزب تكتل القوى الديمقراطية المعارض، مريم بنت بلال بضرورة “فتح تحقيق فيه”.
الخليل ولد الطيب النائب عن الأغلبية اتهم حزب “تواصل” بمحاولة “بيع” أحزاب المعارضة المنضوية في جبهة الدفاع عن الديمقراطية قبل سنتين، وتدشين مفاوضات تحت الطاولة مع نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز، قال إنه كان “شاهدا” عليها.
فيما وجه النائب المعارض يعقوب ولد أمين هجوما لزملائه من نواب الموالاة، قائلا إنه إذا كان الرئيس عزيز غير مهتم بنواب المعارضة، فإنه غير مهتم بنواب الأغلبية، مستندا إلى مرسوم رئاسي يتعلق بجوازات السفر الدبلوماسية، موقع من طرف الرئيس، يمنح أعضاء الحكومة وأفراد أسرهم حق حملها، في حين يمنع البرلمانيين فقط، دون أفراد أسرهم ذلك الحق.
في غمرة الجدال البرلماني دعا رئيس الجلسة النائب العربي ولد سيدي عالي ولد جدين إلبرلمانيين إلى التصويت السري على التعديلات، لينسحب نواب المعارضة، تاركين ممثلي الأغلبية يقرون المشروع بأغلبية 66 صوتا.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة