اقتصاد

البنك المركزي الموريتاني: يؤكد استقرار الاقتصاد وثقة الشركاء

البنك المركزي الموريتاني: يؤكد استقرار الاقتصاد وثقة الشركاء
توقعات بانخفاض نسبة التضخم وتراجع العجز في الميزانية

قال محمد الامين ولد الرقاني المدير العام للأبحاث بالبنك المركزي الموريتاني أن القرض الذى قرر صندوق النقد الدولي خلال اجتماع مجلس إدارته يوم الأثنين الماضي في واشنطن تقديمه لموريتانيا، ” والبلغ 118 مليون دولار، يأتى ل “دعم البرنامج الاقتصادي والمالي الذي اعتمدته الحكومة في الفترة ما بين 2010-2012، ليساهم في دعم الاستراتيجية التنموية للحكومة.

واوضح ولد الرقاني في تصريحات نقلتها الوكالة الموريتانية للانباء إن هذا القرض يزيد بخمسة أو ستة أضعاف عن آخر قرض قدمته هذه المؤسسة المالية الدولية لبلادنا، كما يأتى في أعقاب قيام مصالح هذه المؤسسة، بتقييم السياسات والإصلاحات الصادية التى تنتهجها الحكومة حاليا وفي السنوات المقبلة، بما في ذلك سعر الصرف والسياسة النقدية والمالية بوجه عام، والتي تهدف في نهاية الأمر إلى الرفع من مستوى النمو الاقتصادي ومحاربة الفقر

وقال ان تقييم صندوق النقد الدولي الإيجابي للاصلاحات في البلاد، سيفتح المجال لتكثيف الدعم المالي لباقى شركائنا في التنمية لاستراتيجية الحكومة التنموية، حيث ان هذه الاستراتيجية الاقتصادية تضمن استقرار الاقتصاد وتوفر ظروف الثقة الضرورية لتسريع وتيرة النمو، وتخلق مناخا ملائما للأستثمار الخاص المحلي والأجنبي.

وتحدث المدير العام للأبحاث بالبنك المركزي الموريتاني عن الوضعية الاقتصادية لبلادنا، مؤكدة أنها “تتسم بالاستقرار الاقتصادي كما تثبت ذلك مؤشرات الاقتصاد الكلي، فمثلا نسبة التضخم التي بلغت 5% سنة 2009، يتوقع أن تصل 4% سنة 2010، أما توقعات النمو، بعد تداعيات الأزمة العالمية وأزمة الوقود والمواد الأولية، ستصل 4،6% سنة 2010 و2،5% سنة 2011”.

وأوضح أن وضعية المالية العامة، ستشهد تحسنا ملحوظا، يتسم بتراجع معتبر في عجز الميزانية، ليصل الرصيد الكلي للميزانية علي سبيل المثال إلى 3،4 % سنة 2011 من إجمالي الناتج المحلي بعد ما كان وصل ( ـ 7% ) سنة 2008″.

وأبرز الدكتور محمد الامين ولد الرقاني أن السياسات الاقتصادية المتبعة ستمكن من توفير موارد معتبرة يتم توجيهها إلى المجال الإجتماعي والبنى التحتية والحد من الفقر مع حماية الاستقرار الاقتصادي الكلي.

وقال إنه لتحقيق هذه الأهداف، يركز برنامج الحكومة على مجالات رئيسية في طليعتها ضبط أوضاع المالية العامة مع ايجاد حيز مالي أكبر للانفاق الإجتماعي والأنفاق على البنى التحتية، إضافة إلى تعزيز غطاء السياسة النقدية، للمحافظة على معدل التضخم المنخفض وإعادة بناء الاحتياطيات لتصل إلى ما يعادل ثلاثة أشهر من الواردات.

واكد ان أن برنامج الحكومة يركز كذلك على تعميق الوساطة المالية وتحسين مناخ الأعمال دعما لنمو واسع النطاق بقيادة القطاع الخاص، إضافة إلى تقوية الحماية الإجتماعية وشبكات الأمان الأقتصادي (الفئات المستهدفة).

وكان صندوق النقد الدولي اعلن الاثنين الماضي منح قرض يقيمة 118 مليون دولار لموريتانيا للمساهمة في الحد من تاثيرات الازمة المالية العالمية والدفع بالاقتصاد الموريتاني .

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة