أخبار

الجزائر: تهديد بوتفليقة يتسبب فى إغلاق قناة تلفزيونية

أغلقت قوات الأمن الجزائرية اليوم الإثنين قناة الوطن التلفزيونية، وحجزت أجهزتها بأمر من وزارة الاتصال على خلفية بث برنامج هدد خلاله
 الإسلامي مدني مزراق، رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.
 
وأبدى مالك القناة، رجل الأعمال جعفر شلي، فى تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية استغرابه من  خطوة وزير الاتصال “الذي صرح الأسبوع الماضي أنه سيلاحقنا أمام القضاء ثم يأمر بإغلاق القناة قبل أن يصدر حكم المحكمة” وفق تعبيره.
 
وأضاف متسائلا “ماذا حدث خلال الأسبوع حتى يستعجل الأمر؟ أم أنه يدرك أن هناك من القضاة الشرفاء الذين لا يمكن إملاء الأحكام عليهم”.
 
وبحسب مصدر في الوزارة فإن “وزير الاتصال حميد قرين طلب من الوالي إغلاق القناة لأنها تعمل بشكل غير قانوني ومست برموز الدولة”.
 
ورغم تفهم مالك القناة، وهو قيادي سابق في الحزب الإسلامي “حركة مجتمع السلم”، لغضب الحكومة من بث هذه التصريحات، فإنه عبر عن استغرابه بما أن مدير ديوان رئاسة الجمهورية أحمد أويحيى استقبل مزراق باعتباره “شخصية وطنية” بمناسبة المشاورات حول تعديل الدستور صيف 2014.
 
وأكد شلي أنه سيرفع دعوى أمام القضاء لإلغاء قرار الإغلاق، وحماية “مصدر قوت 170 عاملا في القناة
 
 
وكان وزير الاتصال أعلن الأسبوع الماضي ملاحقة قناة “الوطن” ومالكها قضائيا إثر تهديدات أطلقها مدني مزراق، القائد السابق لـ”الجيش الإسلامي للإنقاذ”، الذراع العسكري “للجبهة الإسلامية للإنقاذ” المحظورة، في برنامج “حوار” بث في الثالث من الشهر الحالي.
 
وقال مزراق ردا على سؤال حول رفض بوتفليقة مسعاه لتأسيس حزب “سبق للرئيس أن أخطأ في حقنا في 2009 وتلقى منا ردا قويا.. واليوم أعاد نفس العملية.. سنذكره بردنا السابق وإذا لم يصحح موقفه فسيسمع مني كلاما ما أظنه تصور أن يسمعه من أحد قبل اليوم”.
 
 
وكان مزراق، الذي رصدت مكافأة للقبض عليه أو قتله قبل أن يصدر عفو عنه، أعلن قبل أكثر من شهر تأسيس “الجبهة الجزائرية للمصالحة والإنقاذ”، وهي حزب سياسي يريد من خلاله إحياء الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة