صوت وصورة

الجزائر: حركة إسلامية توجه رسالة إلى الشعب الجزائري

انتقد الطاهر أبو عائشة (لمين بشنب)، القيادي في حركة أبناء الصحراء للعدالة الإسلامية، في تسجيل مصور حصلت عليه صحراء ميديا، ما قال إنه “التعاطي المخزي” للنظام الجزائري مع قضية نائب القنصل الذي أعدمته حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا يوم أمس السبت. 

وأضاف لمين بشنب في رسالة مصورة موجهة للشعب الجزائري بمناسبة مقتل نائب القنصل أنهم تابعوا “بحزن وألم عميق مدى التعاطي المخزي لنظام الجنرالات والعصابة الحاكمة مع قضية نائب القنصل المختطف وكيف كان مآله بعد تعنت الجنرالات”. 

وقال بشنب متحدثا عن من يصفهم بالجنرالات: “أقسم لكم لو كان المختطف أحد أبنائهم لأقاموا الدنيا وما أقعدوها بل لنفذوا كل المطالب مقابل سلامة أبنائهم وهم والله لا يبالون بكرامة ودماء أي أحد من أبناء هذا الوطن”، وفق قوله. 

وأضاف أن نائب القنصل “علم باستهتار الجنرالات بالشعب الجزائري فلجأ وناشد هذا الشعب الأبي الذي لم يبخل بتقديم أبنائه وفلذات أكباده في سبيل رفع الظلم وتحرير بلادنا فلم ولن ننسى ما قدمه شعبنا في ثورة تحرير أول نوفمبر 1954 وانتفاضة 5 أكتوبر 1988”. 

وتساءل في نفس السياق “كيف تبقى رقابنا تحت أيدي الجنرالات؛ سرقوا من ثرواتنا واحتقرونا وحرمونا من آخر شيء هو الماء والضوء”، قبل أن يضيف “إلى متى سنظل نذبح مثل الشاة وليست لنا قيمة بالنسبة للشعوب المجاورة كموريتانيا وغيرها الذين عندهم غيرة وحماس ونحن اليوم لا يهمهم أمرنا وحالنا”، على حد تعبيره. 

تجدر الإشارة إلى أن حركة أبناء الصحراء للعدالة الإسلامية تشكلت أكتوبر 2007، وأعلنت عن نفسها عبر هجمات مسلحة استهدفت شركة نفطية بمنطقة عين أميناس جنوب الجزائر، قبل أن تهاجم بعد ذلك بشهر تقريباً مطار جانت الدولي. 

الحركة دخلت بعد ذلك في حوار مع النظام الجزائري انتهى بتوقيف عملياتها بموجب اتفاق أدى في النهاية إلى انقسامها بعد اتهامات للنظام الجزائري بالتملص من الاتفاق، ولكن عددا من قادتها أعلنوا العودة لحمل السلاح ضد النظام الجزائري. 

 

 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة