مجتمع

الجزائر: منفذ عملية “ورفله” معروف بأبي سنان ينتمي لحركة التوحيد والجهاد

الجزائر: منفذ عملية

التوحيد والجهاد: تتهم الجزائر بالوقوف وراء دفع الحركة الوطنية لتحرير أزواد للدخول في حرب ضدها

علمت صحراء ميديا من مصادر مطلعة أن العملية التي استهدفت مقر قيادة الدرك في مدينة ورفله، 2000 كلم من الحدود الجنوبية للجزائر، منذ أيام هي من تنفيذ أحد عناصر حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا يعرف بلقب “أبو سنان”.

وكانت الحركة قد أعلنت مسؤوليتها عن التفجير وذلك بعد اتهامها للجزائر بأنها ”تقف وراء دفع الحركة الوطنية لتحرير أزواد في مالي للدخول في حرب ضد التنظيم”، وذلك خلال الاشتباكات التي شهدتها مدينة غاو منذ أسبوعين.

وكان الأمن الجزائري قد فتح تحقيقا في العملية باحثا عن معلومات حول الخلية التي نفذتها توصل خلاله إلى أن العملية تطلبت تعاون 7 إلى 8 أشخاص، وذلك نتيجة لبعد ورفلة من معاقل التنظيم المسيطر على مدينة غاو، بإقليم أزواد شمالي مالي.

كما توصل التحقيق إلى أن المتفجرات تم تهريبها من ليبيا وتم إيصالها إلى ورفله على ثلاثة مراحل، فيما أكد وجود شبكة متعاونين مع حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا في بعض الولايات الجزائرية.

وفي سياق متصل كانت مصادر مطلعة قد أكدت لصحراء ميديا أن الحركة أطلقت سراح ثلاث دبلوماسيين جزائريين من ضمن سبعة اختطفتهم مطلع إبريل الماضي، فيما احتفظت الحركة بالقنصل والمستشار العسكري واثنين آخرين.

فيما حذرت الحركة من محاولة الجزائر التدخل بالقوة لتحرير الرهائن، وذلك في ظل قلقها من مناورات عسكرية كبيرة يقوم بها الجيش الجزائرية على حدوده الجنوبية.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة