الساحل

الجيش المالي يدفع بتعزيزات قرب الحدود مع موريتانيا

الجيش المالي يدفع بتعزيزات قرب الحدود مع موريتانيا
دفع الجيش المالي بتعزيزات جديدة إلى منطقة فويتا القريبة من الحدود الموريتانية، حيث يتمركز مقاتلو حركات الطوارق المسلحة منذ عدة أسابيع.
 
وكانت هذه المنطقة قد شهدت منذ أسبوعين اشتباكات وصفت بالعنيفة بين الجيش المالي ومقاتلي الطوارق، تضاربت الأنباء بشأن حصيلته.
 
وتزيد التعزيزات الجديدة التي دفع بها الجيش الحكومي المالي، من التوتر في المنطقة التي تبعد خمس كيلومترات فقط من الحدود مع موريتانيا.
 
وحسب بعض المصادر فإن تجمع المقاتلين الطوارق التابعين للحركة الوطنية لتحرير أزواد والمجلس الأعلى لوحدة أزواد، تجمعوا في المنطقة بعد أن سمحت لهم قوات حفظ السلام الأممية بذلك.
 
وينص اتفاق واغادوغو بين الحركات المسلحة الطوارقية والحكومة الانتقالية في باماكو، على تجميع المقاتلين الطوارق في مناطق معروفة حتى التوصل لحل نهائي لقضية (شمال مالي) أزواد، وهي العملية التي تتم بالتنسيق مع قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة