الساحل

الجيش المالي يقول إن مسلحين طوارق قتلوا أربعة مدنيين

الجيش المالي يقول إن مسلحين طوارق قتلوا أربعة مدنيين
وجه الجيش المالي اتهامات للمسلحين الطوارق في الحركة الوطنية لتحرير أزواد بشن هجوم في شمال البلاد أسفر عن مقتل أربعة مدنيين الأسبوع الماضي، وهو الهجوم الذي نسبته مصادر أخرى إلى إسلاميين مفترضين.
وقال الجيش في بيان انه في السابع من مارس، “تعرضت سيارة نقل بين بينتاغونغو وتونكا (على بعد حوالى 100 كلم جنوب مدينة تينبكتو) لهجوم شنه مسلحون أسفر عن أربعة قتلى بين الركاب”.
وأضاف بيان الجيش الذي يعد الأول من نوعه منذ عودته لمناطق الشمال، بدعم فرنسي، “بحسب شهادات لناجين فان هذا الهجوم نفذه رجال ينتمون الى الحركة الوطنية لتحرير ازواد، كان عددهم أربعة”.
ونسبت مصادر عدة بينها رئيس بلدية تونكا مامادي كونيبو هذا الهجوم إلى مسلحين إسلاميين مفترضين، لم يعط تفاصيل حول هوياتهم.
وتحدث الجيش المالي أيضا عن هجوم وقع في الخامس مارس في جنوب غرب تينبكتو،  قال إنه “أدى إلى احتجاز ستة رهائن كانوا يستقلون وسيلة نقل”. وأكد ان “الهجمات تحمل بصمات مقاتلي الحركة الوطنية لتحرير ازواد” متعهدا ملاحقة مرتكبيها.
ويواجه الجيش المالي نفسه، اتهامات بتنفيذ تصفيات عرقية ضد العرب والطوارق، بعيد عودته لمناطق الشمال بدعم فرنسي، وكانت الجماعات الإسلامية المسلحة التي سيطرت لفترة على مدن الشمال المالي تواجه هي الأخرى العديد من التهم تتعلق بانتهاكات حقوقية إبان تلك الفترة.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة