مجتمع

الجيش الموريتاني يطلب من سكان المناطق الشرقية توخي الحذر

الجيش الموريتاني يطلب من سكان المناطق الشرقية توخي الحذر
طالب الجيش الموريتاني من سكان المناطق الحدودية الشرقية بتوخي كامل الحيطة والحذر، لا سيما في منطقتي باسكنو وفصاله المتاخمتين للحدود مع مالي؛ وذلك بوصفهما تقعان على “خطوط المواجهة مع العدو”.
وقال قائد المنطقة العسكرية الخامسة التي يوجد مقرها في مدينة النعمة، شرقي موريتانيا، إن “الفترة الأخيرة شهدت الكثير من عمليات التهريب رغم إغلاق الحدود”، محذراً مما أسماه “التمادي في تجارة التهريب، لما لها من تهديد لأمن وكيان الدولة الموريتانية”، حسب تعبيره.
وكانت صحراء ميديا قد رافقت بعثة حكومية موريتانية جابت مناطق التماس مع جمهورية مالي، وذلك ضمن حملات تحسيس وتعبئة وسط مخاوف من اندلاع حرب ضد الجماعات الإسلامية المسلحة المسيطرة على شمال مالي.
وفي إطار زيارة ميدانية ختمها مساء أمس الأربعاء والي الحوض الشرقي محمد المصطفى ولد محمد فال للمنطقة؛ عبر عدد من السكان عن استيائهم من أداء قطاعات حكومية هناك؛ حيث اتهم مولاي أحمد ولد علالي، عضو مكتب مقاولة في مقاطعة باسكنو، منظمات الإغاثة العاملة في المنطقة بحرمان ساكنة المدينة من فرص العمالة والمقاولات والمناقصات، مشيرا إلى أن تلك الوظائف يستأثر بها الأجانب الوافدون على المدينة.
ولد علالي تحدث كذلك عما وصفها “عمليات تلاعب طالت مخصصات تابعة لمكتب غوث اللاجئين كان آخرها ضبط حوالي 2 طن من المواد الغذائية”.
فيما وصف إبراهيم ولد صالح، رئيس مكتب غوث اللاجئين، اتهام منظمته بإقصاء الساكنة في مقاطعة باسكنو ومدينة فصالة هو اتهام عار من الصحة؛ مؤكدا أن نسبة 90% من عمال هيئته هم من سكان باسكنو ومواطنون موريتانيون.
وفي ختام الزيارة تعهد والي الحوض الشرقي بالتجاوب مع مختلف هموم ومشاكل السكان وبإيجاد حلول سريعة للعالق منها، على حد تعبيره.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة