مجتمع

الحركات المسلحة الأزوادية تعلن استعدادها للحوار

أعلنت الحركات الأزوادية المسلحة المسيطرة على مدينة كيدال، أقصى شمال شرقي مالي، عن استعدادها للتعاون مع المجموعة الدولية لتهدئة الوضع في شمال مالي الذي يشهد مواجهات عنيفة منذ أول أمس السبت، بين الجيش المالي والمسلحين العرب والطوارق.

وعقد الأمناء العامون للحركات الثلاث اجتماعاً صباح اليوم الاثنين بمدينة كيدال، ويتعلق الأمر بكل من بلال أغ الشريف، الأمين العام للحركة الوطنية لتحرير أزواد؛ وسيد إبراهيم ولد سيداتي الأمين العام للحركة العربية الأزوادية؛ العباس أغ انتالا، الأمين العام للمجلس الأعلى لوحدة أزواد.

وجاء في البيان “إن الحركات السياسية الأزوادية المسلحة تعلن للرأي العام المحلي والدولي أنها كانت في موقف دفاع عن النفس من الاعتداء الذي وقع على مواقعها من طرف الجيش المالي يوم 17 /05/ 2014”.

وجددت الحركات “استعدادها التام للتعاون مع المجتمع الدولي لتهدئة الوضع المتوتر في المنطقة الذي قد يقضي على جهود السلام الهشة أصلاً”، داعية المجتمع الدولي إلى “مساعدة أطراف النزاع إلى العودة إلى الهدوء والبحث عن حل سلمي سياسي  تفاوضي”.

وخلصت إلى الدعوة إلى “ضبط النفس”، كما أعلنت “احتفاظها بحقها المشروع في الدفاع عن النفس في حالة الاعتداء عليها”، وفق نص البيان.

وتحدثت مصادر في المدينة لصحراء ميديا عن تزايد في التعزيزات العسكرية التي بعثتها الحكومة المالية إلى كيدال، في ظل حالة من الترقب والقلق من انفجار الوضع في أي لحظة بالمدينة التي تقع تحت سيطرة المسلحين العرب والطوارق.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة