مجتمع

الحزب الحاكم: الشائعات حول صحة الرئيس جاءت “لَإرباك الجيش والحكومة والأغلبية”

الحزب الحاكم: الشائعات حول صحة الرئيس جاءت
قال حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا إن ما وصفها بالشائعات التي أطلقت عبر الانترنت والهواتف النقالة “تم إطلاقها بشكل مكثف من لدن العديد من الجهات المحسوبة على المعارضة الراديكالية في محاولة لإرباك القوات المسلحة والحكومة والأغلبية الرئاسية”. واتهم الحزب، في بيان توصلت به صحراء ميديا، المعارضة بالسعي ل”خلق جو ملائم لتحقيق ما عجزت عنه المعارضة الراديكالية طيلة ما يقارب عامين من المطالبة برحيل الرئيس محمد ولد عبد العزيز عن السلطة”. وأضاف أن المعارضة “تعتمد الشائعة وتنتهز فرصة وجود السيد الرئيس في فترة نقاهة بفرنسا عقب تلقيه العلاج من آثار حادثة أطويله”. وتعليقا على المسيرات التي نظمها أنصار الرئيس الليلة البارحة في كل من نواكشوط ونواذيبو، أكد الحزب أن من وصفهم بالمراقبين اعتبروها “أفشلت إطلاق ربيع الشائعات المغرضة من لدن المعارضة المتطرفة وملحقاتها حول صحة رئيس الجمهورية”، مضيفا أنها “وأدت في مهدها محاولات هذه الجهات استغلال وجود رئيس الجمهورية في فرنسا لتأجيج الوضع الداخلي واختلاق أزمة حكم لا وجود لها إلا في مخيلات من يستعجلون الوصول إلى دفة الحكم بشتى الوسائل غير المشروعة وغير الأخلاقية”؛ بحسب تعبيره.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة