مجتمع

الحزب الحاكم: القانون يجرم العبودية كبقية الجرائم

أطلق حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم حملة للتحسيس في قواعده الحزبية حول ما أسماه “محاربة آثار الرق”، والتصدي لـ”المزايدات”، وفي هذا الصدد قال الأمين العام للحزب عمر ولد معط الله، إن الحزب تصدى لما أسماه “حادثة روصو وما صاحبها من مزايدات”.

وأوضح ولد معط الله الذي كان يتحدث أمام عدد من قيادات ومناضلي الحزب الحاكم مساء أمس الاثنين، أن الحزب نظم “حملة تحسيسية حول واقع محاربة آثار طاهرة الاسترقاق عبر وسائل الإعلام في الأسبوع الماضي”.

وأضاف أن الحزب بصدد توسيع الحملة لتشمل لجانه وقواعده الحزبية.

وفي سياق حديثه عن العبودية قال إن “كافة القوانين والتشريعات الموريتانية تحرم ممارستها، شأنها في ذلك شأن بقية الجرائم كالقتل والسرقة، وقد وضعت عقوبات محددة لذلك”.

واعترف ولد معط الله بوجود ما أسماه “بعض الاختلالات التي تمس بعض شرائح المجتمع”، وقال إنها “تعود إلى عدة عوامل وتمس بعض الشرائح والقطاعات، ومن بين تلك الشرائح توجد شريحة متأخرة في بعض المجالات كالتعليم وكنتيجة لمخلفات الرق التي تسعى الدولة جاهدة للقضاء عليها وبدون استحياء”.

وأشار إلى أن “هنالك حلولاً متاحة للجميع مثل التعليم والصحة وغيرهما من خدمات كالتي تقدمها وكالة التضامن، كما توجد حلول خاصة لهذه الشريحة مثل خارطة تتألف من تسع وعشرين نقطة سيتم تنفيذها خلال سنة أو سنتين تعمل على ترسيخ المساواة بين كافة مكونات الشعب الموريتاني”، وفق تعبيره.

وخلص ولد معط الله إلى تأكيد عزم الحزب الحاكم على ما قال إنه “التصدي لمن يريد المساس بلحمة شعبنا ووحدته”.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة