مجتمع

الحكومة تجري تعديلات على إدارة مجلس إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وتقلص أعضاءه

الحكومة تجري تعديلات على إدارة مجلس إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وتقلص أعضاءه

مصدر نقابي: إقصاء النقابات جاء بسبب عدم مشاركتها في الحوار الاجتماعي مع الوزارة
أجرى مجلس الوزراء في اجتماعه يوم أمس الخميس تعديلات على إدارة مجلس الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، حيث تم تقليص أعضائه من 33 عضوا إلى 15 عضواً، إضافة إلى تعديلات في المجلس أقصت بعض النقابات العمالية التي كانت ممثلة فيه.

وقامت الحكومة بتعيين محمد عبد الرحمن ولد بوبو، الأمين العام لاتحاد العمال الموريتانيين، كرئيس لمجلس إدارة الصندوق، إضافة إلى الساموري ولد بي، الأمين العام للكونفدرالية الحرة لعمال موريتانيا، وعبد الله ولد محمد لقمان، الأمين العام لنقابة المعلمين الموريتانيين، والشيخ سيد أحمد ولد سيد أم، وكان مختار، وهو ما يمثل ثلث مجلس إدارة الجديد.
ويغيب عن هذه التشكيلة الجديدة كلا من محمد أحمد ولد السالك، الأمين للكونفدرالية الوطنية للشغيلة الموريتانية، وعبد الله ولد محمد الملقب “النهاه”، الأمين العام للكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا، وهما النقابتين اللتين قاطعتا الحوار الاجتماعي الذي نظمته الوزارة مع الكونفدراليات العمالية.
واعتبر مصدر نقابي في اتصال مع صحراء ميديا بأن الإقصاء الذي تعرضت له الكونفدراليتين هو “بسبب مقاطعتهما للحوار الاجتماعي”، مشيراً إلى أن القانون “يوجب على الحكومة اختيار النقابات الأكثر تمثيلاً للعمال”.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة