أخبار

الحكومة تشرح قرار « سن الطلاب » والطلاب يردون عليها

قال وزير التهذيب الوطني في موريتانيا إسلمو ولد سيدي المختار ولد لحبيب، إن الحكومة وضعت خطة لاستيعاب الطلاب الحاصلين على شهادة الباكلوريا في مؤسسات التعليم العالي والتكوين العلمي، في سياق الرد على سؤال حيال قرار بمنع من تجاوزت أعمارهم 25 سنة من التوجيه الجامعي.

الوزير كان يتحدث خلال المؤتمر الأسبوعي للحكومة، مساء أمس الخميس، وقال إن « الخطط التي نفذت كانت دائما من أولويات الحكومة وترصد لها الموارد الضرورية ».

وأضاف الوزير أن المصالح المختصة بالوزارة لديها « منصة الكترونية وفق بعض المعطيات التي قد لا تتطابق معها وضعيات بعض المترشحين »، مشيرا إلى أن هذا الموضوع « لا يتعلق بسياسات الحكومة ولا بقراراتها بقدر ما يراعي الأولوية في الحصول على هذه الشهادة »، وفق تعبيره.

وأكد الوزير أن جميع الحاصلين على شهادة البكالوريا في عامهم الأول قد تم تسجيلهم، بالرغم من أن عدد المتجاوزين هذه السنة وصل إلى أزيد من 11 ألف بدلاً من 6 آلاف طالب العام الماضي.

وأوضح الوزير أن هنالك مؤسسات مازال التسجيل جاريا فيها ومفتوحة أمام الطلاب، من ضمنها جامعة لعيون وبعض مؤسسات التكوين الفني العالي والتي تعطيها الحكومة الأولوية.

وأضاف الوزير أن هنالك أيضاً مدارس على مستوى مؤسسات التعليم التقني ما يزال الاكتتاب فيها مفتوحاً في تخصصات المحاسبة والزراعة والاتصالات وتكوينات في ميداني التجارة والخدمات، إضافة إلى وجود شُعبٍ على مستوى جامعة نواكشوط يجري التفكير حول توسيعها.

من جهة أخرى، رد الطلاب على تصريحات الوزير وقالوا إنه تعمد « مغالطة الرأي العام بتأكيده أنه لم يتم منع أي طالب من التسجيل »، مشيرين إلى أن التصريحات تدل على أن الوزير « لا يفصل بين المسابقات الوطنية والتوجيه الجامعي، لأنه ليس الجهة التي تتولى تسيير قطاع التعليم العالي ».

واتهم الطلاب في بيان صحفي أصدروه اليوم الجمعة الوزير بما قالوا إنه « تدليس الحقائق وإرباك الرأي العام الذي يتابع احتجاجاتهم اليومية أمام وزارة التعليم العالي ».

وخلص الطلاب إلى التأكيد على أن « 1500 طالب تم حرمانها من التوجيه الجامعي »، مؤكدين رفضهم لما سموه « سياسة تمييع الحقائق التي انتهجها وزير التهذيب الوطني في تصريحه بطريقة متهافتة ».

ويواصل الطلاب، احتجاجاتهم على قرار وزارة التعليم العالي، القاضي بحرمان الطلاب فوق 25 سنة من التوجيه في التخصصات الجامعية،وأثار قرار الوزراة ضجة داخل الأوساط الطلابية ، التى وصفته بالجائر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة