مجتمع

الحكومة تمنح مائتي قطعة أرضية في نواكشوط لأشخاص معاقين

الحكومة تمنح مائتي قطعة أرضية في نواكشوط لأشخاص معاقين
منحت الحكومة الموريتانية؛ أمس الأربعاء، مائتي قطعة أرضية سكنية في العاصمة نواكشوط للمعاقين المنتسبين للاتحادية الموريتانية للجمعيات الوطنية للأشخاص ذوي الإعاقة.
وتقع القطع الأرضية في المقطعين 17 و18 بمقاطعة عرفات والمقطع 19 بمقاطعة توجنين.
وقد وقعت وزارتا الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي، والشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة، والاتحادية الموريتانية للجمعيات الوطنية للاشخاص ذوي الإعاقة، اتفاقية بهذا الخصوص، في حفل ترأسه محمد ولد ابيليل؛ وزير الداخلية واللامركزية، رئيس اللجنة الوزارية المكلفة بتأهيل الأحياء العشوائية.
ومن جهته أشار إسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا؛ وزير الاسكان والعمران والاستصلاح الترابي، إلى أن هذا الاجراء “يؤكد اهتمام رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بالشرائح والفئات الأكثر هشاشة واحتياجا”؛ بحسب تعبيره.
وأوضح؛ في كلمة له خلال الحفل، أن القطع الأرضية الممنوحة لهؤلاء المواطنين “تقع في مناطق تم تأهيلها وتوفير مقومات الحياة فيها، حيث تتوفر على خدمات المياه والكهرباء والمرافق الصحية والتربوية وغيرها”.
وأعلن ولد الشيخ سيديا أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز “أعطى توجيهاته بمنح الاتحادية قطعة أرضية لبناء مقرها”، مبرزا أن ما تحقق من إنجازات اجتماعية وعمرانية “تم في ظرف زمني قياسي وبطريقة محكمة ومدروسة”؛ على حد وصفه.
كما أوضحت مولاتى بنت المختار؛ وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والاسرة، أن حماية ورعاية الفئات الاكثر هشاشة، وخاصة ذوي الإعاقة، “تحتل الصدارة في عمل القطاع”، مبرزة أن ذلك يندرج في إطار ما وصفته البرنامج الإصلاحى لرئيس الجمهورية.
أما لحبوس ولد العيد؛ رئيس الاتحادية الموريتانية للجمعيات الوطنية للأشخاص المعاقين، فقال إن منح القطع الأرضية في نواكشوط للأشخاص المعاقين “يعتبر عملا نوعيا تقوم به الحكومة، ينضاف إلى اللا ئحة الطويلة من الاعمال التي قامت بها الدولة لإسعاد هذه الشريحة”.
يشار إلى أن حفل التوقيع حضره مفوض حقوق الإنسان والعمل الإساني والعلاقات مع المجتمع المدني، إضافة إلى الأمينين العامين لوزارتي الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي، والشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة ووالي نواكشوط وعدد من مسؤولين الدولة.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة