ثقافة وفن

“الحلم الجميل”.. و”هكذا رأينا” يشعلان المنافسة في ثالث أيام مهرجان المسرح المدرسي

الدورة الثانية: تشهد مشاركة 150 تلميذا يمثلون 10 مدارس..9 عروض تتنافس على الجائزة الأولى

تميزت الليلة الثالثة من ليالي المهرجان الوطني للمسرح المدرسي في موريتانيا؛ المقام حاليا في دار الشباب القديمة بالعاصمة الموريتانية نواكشوط؛ بتقديم عرضين مسرحيين.

وهكذا قدمت طالبات إعدادية البنات العرض المسرحي “الحلم الجميل” لمخرجه المختار ولد انيلل؛ العرض يطرح موضوع التعايش بين كافة أطياف المجتمع الموريتاني بعيدا عن نزوات التفرقة التي لا تخدم أبناء الشعب الواحد.

ويقدم المخرج من خلال هذا العرض رؤيته لما يجب أن تكون عليه  الأعراق الموريتانية من اختلاف في المنطلقات تتوحد في النهاية لتشكل لوحة وطن يحتضن الجميع دون إقصاء ولا تمييز.. العرض تدور أحداثه في 15 دقيقة من مشهد واحد؛ وتلعب دور البطولة فيه أربعة فتيات بالإضافة في أخريات في أدوار ثانوية؛ وقد نال العرض المسرحي إعجاب الحضور الذي تعاطي معه بالتصفيق.

ثاني العروض في سهرة الأمس؛ قدمه طلاب ثانوية توجنين بعنوان “هكذا رأينا” من إخراج محمد حاميدو كانتى؛ وتدور أحداثه في مشهدين من 20 دقيقة.

ويناقش العرض إشكالية الصرع القائم بين الشمال والجنوب والبحث عن الاستقلال في بدايات القرن العشرين “موريتانيا نموذجا”؛ والأدوار التي لعبتها المقاومة الثقافية في صد المستعمر الفرنسي في ثلاثينيات القرن الماضي وإسهامات رجال العلم في مسيرة التحرر جنبا إلى جنب مع المقاومة المسلحة.. ويلعب دور البطولة في مسرحية “هكذا رأينا الصبح” 5 أشخاص و4 ممثلين ثانويين.

حصيلة اليومين,, “التسرب و العصابة”

وكان اليوم الثاني من النسخة الثانية من مهرجان الوطني للمسرح المدرسي؛ قد شهد تقديم تلامذة إعدادية “الجديدة” بمقاطعة لكصر العرض المسرحي “التسرب المدرسي”  للمخرج محمد ولد عزيز.

العرض تدور أحداثه في 20 دقيقة من مشهد واحد حول يوميات طلاب المدارس وحالة الإهمال التي يعيشونها؛ فضلا عن الفشل الذي يرافق مسيرتهم الدراسية؛ والذي يدفعهم إلى التسرب ليصبحوا خارج نطاق الخدمة وعرضة للعقد النفسية والنقمة على مجتمع فشل في احتضانهم..”التسرب المدرسي”؛ كان رائعا و قدم بأسلوب خالي من التعقيد ومطبوع بالطرافة وهو ما اكسبه تفاعل الحاضرين.

بعد ذالك تابعت الجماهير العرض المسرحي “صراع الأجيال”  من إخراج سولي ولد عبد الفتاح؛ الذي أحرز المرتبة الأولى في الدورة الماضية من المهرجان الوطني للمسرح المدرسي.

العرض تدور أحداثه في 35 دقيقة؛ وقدمه تلامذة إعدادية عرفات 2؛ ويحكى بأسلوب سلس قصة فتيان استغلوا فترة الاستراحة اليومية ليخلقوا نوعا من الفوضى المنظمة  داخل ساحة المدرسة بين جيلين؛ يحاول كل منهم الاستئثار وفرض سيطرته في محيط المدرسة الواحدة التي لا تسع طموحاتهم ولا تستوعب الصراع الدائر بينهم.. وليكون هذا الصراع في نهاية المطاف عائقا في مسيرتهم التعليمية ويدفع بالبعض إلى إنهاء الدراسة والانحراف.

وقد شهد اليوم الافتتاحي تقديم عرضين مسرحيين؛ الأول قدمه طلاب ثانوية تفرغ زينه وهو بعنوان “العصابة” لمخرجته مريم منت الشيباني؛ وتدور أحداثه في 20 دقيقة؛ ويطرح إشكالية عدم رقابة الآباء على أطفالهم وهو ما يدفع بهم إلى الانحراف والإدمان  على استخدام المخدرات؛ وقد نشط العرض 10 من تلامذة هذه الثانوية.

في حين ناقش المخرج احمد سالم ولد اخليه من خلال مسرحيته “الهجرة” أبعاد هذه الظاهرة وانعكاساتها على المجتمع؛ متوقفا عند أسبابها والمسلكيات التي شجعت عليها؛ وقد شارك في هذا العرض أكثر من 20 شخصا.

يشار إلى أن الدورة الثانية من المهرجان الوطني للمسرح المدرسي في موريتانيا؛ انطلقت مساء الاثنين الماضي بدار الشباب القديمة في نواكشوط؛ تنظمها “جمعية المسرحيين الموريتانيين” تحت رعاية وزارات الدولة للتهذيب الوطني؛ الثقافة والشباب والرياضة؛ الشؤون الاجتماعية والأسرة؛ وبدعم من الهيئة العربية للمسرح؛ وتشهد مشاركة 150 تلميذا؛ يمثلون 10 مدارس منها 8 في نواكشوط؛ إضافة إلى ثانويتي نواذيبو وبوكى؛ وتستمر فعاليات هذه النسخة إلى غاية السبت القادم.

ويرأس لجنة تحكيم المسابقة الدكتور الحسين ولد أمدو؛ نقيب الصحفيين الموريتانيين؛ وعضوية الأستاذين عبد الباقي ولد محمد و محمد فال ولد عبد الرحمن.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة