مجتمع

الخارجية الفرنسية ترد على عبد الحميد أبو زيد وتطالب بتحرير الرهائن “سالمين”

الخارجية الفرنسية ترد على عبد الحميد أبو زيد وتطالب بتحرير الرهائن
طالبت الخارجية الفرنسية تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي بإطلاق سراح الرهائن الفرنسيين “سالمين”، وذلك بعد رسالة مصورة نشرها موقع صحراء ميديا يوم أمس الثلاثاء للقيادي في القاعدة عبد الحميد أبو زيد أشار فيها إلى أن فرنسا هي التي تعرقل المفاوضات لتحرير الرهائن.
وقالت الخارجية الفرنسية في بيان صادر اليوم الأربعاء إن “السلطات الفرنسية تواصل المطالبة بتحرير مواطنينا المحتجزين كرهائن في الساحل سالمين ومعافين”، مشيرة إلى أن هذه السلطات “كاملة الاستنفار للوصول إلى هذه النتيجة”، حسب ما جاء في بيان صادر عن المتحدث باسم الخارجية الفرنسية فينسينت فلوريني.
وأضاف فلوريني أنه “لم تهمل أي طريقة لتحذير المواطنين الفرنسيين الموجودين في الساحل ” من الخطر الذي يواجهونه، حيث يوجد في منطقة الساحل ما يقارب 30.000 مواطن فرنسي.
وكان عبد الحميد أبو زيد قد ظهر في تسجيل مصور، نشره يوم أمس الثلاثاء موقع صحراء ميديا، حيث قال إن فرنسا “توقف وتعطل” المفاوضات بشأن تحرير الرهائن، مؤكداً أنهم أبلغوها منذ ما يقارب سنة باستعدادهم للمفاوضات ولم يتلقوا منها حتى الآن أي إجابة.
وفي ختام التسجيل أكد عبد الحميد أبو زيد، أمير كتيبة طارق بن زياد، أن “الأسرى أحياء يرزقون إلى حد الساعة”، وفق تعبيره.
وكان بعض عائلات الرهائن الفرنسيين المختطفين بآرليت، شمالي النيجر، منذ سبتمبر 2010، قد وجهوا رسالة مصورة قبل شهر إلى تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، يطالبون فيها بإعطائهم معلومات عن مصير أقاربهم، مبدين تعهدهم بالعمل على إطلاق “مفاوضات حقيقية” بين الخاطفين والحكومة الفرنسية.
وتجدر الإشارة إلى أن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي يحتجز منذ 16 سبتمبر 2010 أربعة موظفين في مجموعة آريفا النووية اختطفوا من موقع آرليت بشمال النيجر، وفرنسيين اثنين تم اختطافهما من مدينة هومبري نوفمبر 2011.
فيما اختطفت حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا مواطناً فرنسياً 20 نوفمبر الماضي بشمال مالي قرب الحدود الموريتانية، وفرنسي آخر اختطف 19 دجمبر الجاري بشمال نيجيريا، ليرتفع عدد الفرنسيين المختطفين في منطقة الساحل إلى ثمانية رهائن.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة