أخبارافريقيا

الخارجية الموريتانية تطلب من أنغولا العناية بمواطنيها

بحث وزير الخارجية الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ اليوم الجمعة مع وزير الخارجية الأنغولي مانويل دومينغوس أوغيستو وضعية الجالية الموريتانية المقيمة في انغولا.

وحسب بيان صادر عن الخارجية الموريتانية فقد تطرق الوزيران، خلال اتصال هاتفي بينهما إلى وضعية المواطنين الموريتانيين بجمهورية أنغولا، في ظل التطورات الأخيرة”.

وأضاف البيان أن ولد الشيخ أحمد عبر لنظيره الأنغولي، عن “أمله أن يكون لهذه الجالية من عناية السلطات الأنغولية ما يعكس متانة العلاقات بين البلدين”.
وأكد وزير الخارجية الانغولي مانويل دومينغوس أوغيستو أن “الجالية الموريتانية المسالمة لم تكن أبدا هدفا لأي من الإجراءات التي اقتضتها مواجهة الجريمة المنظمة في مناطق التنقيب عن الألماس”.

وأشار إلى أن الإجراءات الاخيرة التي اتخذتها سلطات بلاده “تضرر منها بعض المقيمين بصورة غير قانونية، مؤكدا حرص بلاده على اتخاذ كل ما من شأنه ضمان أمن وسلامة الجالية الموريتانية بأنغولا”.

وأشاد أوغيستوبأهمية دور الجالية الموريتاني الاقتصادي في أنغولا،وتعهد بإبلاغ فحوى اتصاله مع نظيره الموريتاني إلى الرئيس جاو لورنسو ومسؤولي الداخلية والأمن بأنغولا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة