الساحل

الرئيس أتشادي يؤكد أن قواته قتلت أبو زيد.. وأسرى من القاعدة يؤكدون الخبر

الرئيس أتشادي يؤكد أن قواته قتلت أبو زيد.. وأسرى من القاعدة يؤكدون الخبر
أكد أسرى من المقاتلين الإسلاميين اعتقلتهم القوات الخاصة الفرنسية، وصلوا يوم أمس الخميس إلى مدينة كيدال، شمالي مالي، نبأ مقتل القيادي في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، عبد الحميد أبو زيد، وفق ما أكده قيادي في الحركة الوطنية لتحرير أزواد لصحراء ميديا.
 
وأضاف المصدر أن الأسرى قالوا إن أبو زيد قتل خلال معارك عنيفة دارت بجبال إيفوغاس بين القوات أتشادية والقوات الفرنسية وإحدى كتائب القاعدة، في الأيام القليلة الماضية، وهي نفس المعارك التي أسر على إثرها أكثر من عشرين مقاتلاً إسلاميا، وفق المصدر.
 
وأشار المصدر إلى أن مقاتلين من القاعدة نصبوا كمينا لوحدة من الجيش أتشادي كانت تتقدم في السلسلة الجبلية الوعرة، وقد وقع أتشاديون في الفخ ليستنجدوا بالفرنسيين الذين تدخلوا عن طريق المروحيات العسكرية، فيما تدخل مقاتلون من الحركة الوطنية لتحرير أزواد برياً”.
 
وأضاف “حدثت مواجهات عنيفة صمد خلالها أتشاديون قبل حصولهم على المساعدة، وفك الحصار عنهم واعتقال عدد من الجهاديين ومقتل بعضهم”، وفق قوله.
 
وفي نفس السياق أكد الرئيس التشادي، إدريس ديبي، اليوم الجمعة، أن قوات بلاده التي تحارب في جبال إيفوغاس، في أقصة الشمال المالي، تمكن من قتل عبد الحميد أبو زيد، أمير كتيبة طارق بن زياد التابعة لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.
 
وقال ديبي خلال اجتماع مع سياسيين معارضين بحضور بعض الصحفيين، بعد مراسم تشييع جنود تشاديين قتلوا في الاشتباكات في مالي، إن “القوات التشادية هي من قتلت اثنين من قادة الجهاديين من بينهم أبو زيد”.
 
ويعتبر أبو زيد واحد من أخطر القيادات العسكرية في تنظيم القاعدة في غرب إفريقيا، ويحتفظ بأربعة رهائن فرنسيين اختطفهم منذ أكثر من عامين بشمال النيجر، كما سبق أن قتل فرنسيان كانا بحوزته منهما الرهينة ميشيل جورمانو، الذي قتل خلال عملية خاصة لتحريره نفذها الجيش الموريتاني وقوات خاصة فرنسية سنة 2010.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة