أخبار

الرئيس الأمريكي: نرفض تعديل أي دستور يزيد المأموريات الرئاسية

قال الرئيس الأمريكي بارك أوباما، إنه يرفض تعديل أي دستور في العالم، معتبرا أن تعديل الدساتير لا يصبّ في صالح الشعوب، بل في صالح الرؤساء، وتشبثهم بكراسي الحكم والسلطة.

وأكد أوباما في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم 28 سبتمبر المنصرم أنه سيكون في مقدمة المعارضين لتعديل الدستور، أي دستور في أي بلد.
 
وفيما يتعلق بتحديد عدد دورات الرئاسة، قال أوباما إن “على كل من يجلسون على سدة الحكم والسلطة “أن يُعدوا أنفسهم لترك السلطة في موعد محدد”.

وأوضح أوباما في كلمته، أنه يتحدث باعتباره رئيس أكبر وأقوى دولة في العالم، وهو “ما يفرض عليه الاهتمام بكل العالم وقضاياه”.

وشدد على أن القوة العسكرية ، والمقاطعة والحصار والعقوبات، ليست كافية لحل المشكلات، على الرغم من أنها كانت، ولا زالت، أهم الوسائل التي تستخدمها الولايات المتحدة، معتبرا أن تمسك الرؤساء الأميركيين بالديموقراطية، وتداول السلطة، كان وراء عظمة أمريكا، وجعلها أقوى دولة فى العالم. وفق تعبيره 
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة