مجتمع

الرئيس الدوري للمعاهدة ينفي علمه بوساطة غربية بين النظام والمنسقية

الرئيس الدوري للمعاهدة ينفي علمه بوساطة غربية بين النظام والمنسقية
نفى الرئيس الدوري للمعاهدة من أجل التناوب السلمي، عبد السلام ولد حرمة، علمه بدخول أطراف دولية على خط الأزمة السياسية من أجل الضغط على الحكومة الموريتانية لتقديم تنازلات جديدة.
وكانت مصادر دبلوماسية غربية قد كشفت لصحراء ميديا، عن حراك دبلوماسي يقوده سفراء عدد من دول الاتحاد الأوروبي والسفيرة الأمريكية لتقريب وجهات النظر بين النظام الموريتاني ومنسقية المعارضة من أجل تنظيم انتخابات توافقية تشارك فيها كل الأطراف السياسية.
وقال عبد السلام ولد حرمة، في تصريح لصحراء ميديا، إن اللقاء الذي جمع أمس رئيس الجمعية الوطنية مسعود ولد بلخير بالرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز يدخل في إطار المشاورات الجارية، من أجل إيجاد توافق سياسي قبيل الانتخابات.
وأكد ولد حرمه أن “هذا اللقاء يمكن أن يمهد لبداية تنفيذ ما تم الاتفاق عليه سابقا من توسيع اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، وإنشاء مرصد للانتخابات، وتشكيل لجنة برلمانية للتدقيق في السجل السكاني، وتهيئة ظروف أفضل تضمن مشاركة كل الأطراف السياسية في الانتخابات المقبلة”.
ومن جهة ثانية ذكرت مصادر مقربة من مبادرة مسعود لصحراء ميديا أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، أبدى استعداده خلال اللقاء الذي جمعه برئيس الجمعية الوطنية للقاء قادة المنسقية، والتشاور معهم.
وأكدت هذه المصادر أن ولد عبد العزيز قبل بجميع النقاط التي قدمها له ولد بلخير باستثناء تشكيل حكومة وحدة وطنية، الذي أبدى تحفظه عليه مبررا ذلك بعدم فهمه له؛ وأشارت هذه المصادر إلى أن الوزير الأول مولاي ولد محمد لغظف سيجتمع مع قادة المنسقية فور عودته من إجازته السنوية.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة