الساحل

الرئيس السنغالي: نحن قلقون من خطر دخول متشددين من مالي

الرئيس السنغالي: نحن قلقون من خطر دخول متشددين من مالي
قال الرئيس السنغالي ماكي صال إن السنغال تعزز مراقبتها لحدودها وتقوم بحملة تعبئة عامة، في محاولة لضمان عدم تسلل أي متشددين إسلاميين من مالي المجاورة. “التي عطلوا فيها الحياة” حسب قوله.
وأكد صال (51 عاما)، و الذي تولى السلطة قبل عام تقريبا في مقابلة في جامعة هارفارد بولاية ماساتشوستس الأمريكية ” نشرتها وكالة رويترز، أن هناك “خطر من الخلايا النائمة مثل أي مكان آخر.. إذا شئت فخريطة الوجود الإرهابي خريطة عالمية”.
وأضاف إن كون السنغال بلدا مجاورا لمالي فإنها “تولي بالطبع اهتماما وثيقا جدا لهذه التطورات”، و أشار صال إلى أن دكار تركز على منع المتشددين من العبور إلى السنغال.
ودعا الرئيس السنغالي زعماء العالم إلى مواصلة الضغط على المتمردين، في كلمة أمام طلاب هارفارد بعد المقابلة :”لا يمكننا السماح لجماعات إرهابية باحتلال دولة ذات سيادة واستخدامها ملاذاً آمناً لأنشطتها الإجرامية”. مضيفا :”علينا ألا نتخلى عن القتال حتى إنجاز المهمة”.
وقدمت السنغال عدة مئات من الجنود لقوة افريقية أرسلت إلى مالي، وهدد المتمردون الإسلاميون بمهاجمة أي بلد يدعم هذه المهمة.
وتحرص السنغال على البقاء بعيدة عن العنف في شمال مالي حيث استعاد هجوم عسكري فرنسي السيادة على معظم الأراضي التي استولى عليها المتشددون قبل عام.
وشنت فرنسا عملية برية وبحرية في 11 يناير لإنهاء سيطرة المتمردين على ثلثي مالي الشمالي، قائلة إن المتشددين يمثلون خطرا على امن غرب إفريقيا و أوروبا.
وقال زير الدفاع الفرنسي أمس الجمعة إن القوات الفرنسية في مالي اكتشفت أطنانا من السلاح خزنها مقاتلون مرتبطون بالقاعدة كانوا يخططون لاستخدام شمال البلاد كقاعدة لشن هجمات دولية.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة