الساحل

الرئيس السنغالي يلغي رسوم التأشيرة ويخفض سعر التذاكر

احتفلت السنغال اليوم السبت بالذكرى الـ55 لعيد استقلالها الوطني، وذك على وقع سلسلة من الإجراءات أعلن عنها الرئيس ماكي صال، في مقدمتها إلغاء رسوم تأشيرة الدخول إلى البلاد وتخفيض أسعار التذاكر.

وشهدت العاصمة دكار صباح اليوم تنظيم استعراض عسكري شارك فيه الرئيس وأعضاء الحكومة بساحة الاستقلال في قلب العاصمة، وسط تغطية إعلامية واسعة.

وكان الرئيس السنغالي قد دعا في خطاب ألقاه بالمناسبة إلى ما سمّاه “ترسيخ عملية البناء الوطني”، وقال في هذا الإطار: “أدعو جميع القوى الحية في الأمة إلى المشاركة الفعالة في عملية البناء”.

وفي سياق حديثه عن الاستقلال قال صال إن “التحدي الأكبر أمام السنغال في المستقبل هو تحقيق الاستقلال الاقتصادي من خلال التحرر من الحاجة إلى المساعدة والارتباط بالخارج، فيما يتعلق بكل ما يمكننا إنتاجه”، وفق تعبيره.

وشدد صال على ضرورة “تحقيق الاكتفاء الذاتي الغذائي، وتقليص الفقر ومحاربة البطالة، والحد من عدم المساواة، وتسهيل حصول الجميع على السكن والرعاية الصحية، تشييد المدارس وآبار الماء، وتشييد بنية تحتية هيكلية”؛ قبل أن يقول: “هذه هي الجبهات التي يجب علينا أن نقاتل فيها، من أجل تدعيم استقلالنا”.

من جهة أخرى أعلن ماكي صال عن سلسلة من الإجراءات لدعم الاقتصاد السغالي، في مقدمتها إلغاء رسوم تأشيرة الدخول إلى السنغال ابتداء من فاتح مايو 2015؛ وهو القرار الذي أوضح أنه “إجراء محفز لإنعاش القطاع السياحي”.

وتطرق الرئيس السنغالي إلى “تخفيض تكاليف سفر المواطنين السنغاليين المقيمين في الخارج”، مشيراً إلى أن “الضريبة على تذاكر الطيران ستخفض بنسبة 50 في المائة من أجل تخفيض سعر التذكرة”.

وتعتمد السنغال بشكل كبير على القطاع السياحي الذي شهد تراجعاً في السنوات الأخيرة، بسبب الأوضاع الأمنية في منطقة الساحل الأفريقي والأزمة الاقتصادية الحادة التي ضربت الأسواق العالمية.

كما تملك السنغال جالية كبيرة في أوروبا والولايات المتحدة، وتعد هذه الجالية مساهماً قوياً في اقتصاد البلاد.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة