أخبار

الرئيس الموريتاني يستأنف جولة لدعم الحزب الحاكم

يستأنف الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، بعد أيام عيد الأضحى المبارك، جولة داخل البلاد من أجل مساندة مرشحي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم للانتخابات التشريعية والمحلية والجهوية.

وسبق أن زار ولد عبد العزيز ولايات الشرق الموريتاني، والتقى بالأطر والوجهاء ودعاهم للتصويت لصالح الحزب الحاكم، ومساندة مرشحيه.

ومن المنتظر أن يزور ولد عبد العزيز خلال الأيام المقبلة ولاية لبراكنه، قبل أن يزور ولايات أخرى وفق جدول لم يكشف عنه بشكل رسمي.

وكان ولد عبد العزيز قد أثار الجدل بسبب نشاطه القوي في الحملة الدعائية لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم، في حين قال قادة المعارضة في تصريحات عدة إن « الرئيس يستغل موارد الدولة وسلطتها لصالح الحزب الحاكم »، على حد تعبيره.

ولا يخفي ولد عبد العزيز دعمه للحزب الحاكم، بل إنه كان أول منتسب لصفوف الحزب قبل عدة أشهر، ولكنه يرفض في الوقت ذاته أي تهمة تتعلق بعدم حياد الدولة.

ويدور نقاش دستوري في موريتانيا حيال المواقف السياسية لرئيس الجمهورية، إذ تقول المعارضة الديمقراطية إن ولد عبد العزيز يتصرف من منطلق كونه الرئيس الفعلي للحزب الحاكم، ولا يخفي وقوفه وراء عملية إصلاح الحزب الأخيرة، وفق تعبيرهم.

بينما يقول أنصار ولد عبد العزيز إنه هو مؤسس الحزب وأول رئيس له (عام 2009)، ولكنه استقال من قيادته بعد أن أصبح رئيساً للبلاد تماشياً مع الدستور الموريتاني الذي يمنع على رئيس الجمهورية تقلد أي منصب قيادي في أي حزب سياسي، ولكنه لا يمنع الانتماء له، على حد تعبيرهم.

اظهر المزيد

Cheikh Med Horma

رئيس تحرير موقع "صحراء ميديا"

مقالات ذات صلة