مجتمع

الرئيس النيجيري: التدخل العسكري في مالي سيتم إذا فشلت المفاوضات

الرئيس النيجيري: التدخل العسكري في مالي سيتم إذا فشلت المفاوضات

جوناثان زار السنغال لبحث العلاقات الثنائية وسبل إنها أزمةمالي

قال غودلاك جوناثان رئيس نيجيريا إن التدخل  العسكري لغرب إفريقيا في مالي ليس مستبعدا، وأضاف إن “المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا سوف تتدخل بالتأكيد عسكريا ولكن قبل أي شيء نحن مع المفاوضات”.

وجاء حديث الرئيس النيجيري بعد محادثات وعشاء مع نظيره السنغالي ماكي سال في القصر الرئاسي مساء الأربعاء خلال زيارة لداكار استمرت حتى اليوم الخميس.

وأضاف جوناثان “اعتقد عبر المفاوضات سيكون بإمكاننا أننحل هذه الأزمة. لسنا بالضرورة بحاجة لتدخل عسكري ولكن في حال فشلت المفاوضات ليس لنا خيار آخر”.

وتستعد مجموعة غرب إفريقيا لنشر 3300 جندي في مالي، لكن مهمة هذه القوة التي تدعمها دول غربية عدة على المستوى اللوجستي لا تزال غير واضحة. وفي هذا السياق، لا تزال تنتظر طلبا رسميا من السلطات الانتقالية في باماكو وتفويضا من مجلس الأمن الدولي.

وكانت المنظمة الإفريقية أعدت خطة تشمل ضمان امن النظام الانتقالي وتدريب القوات المالية قبل أي تدخل في الشمال ضد الإسلاميين. لكن باماكو رفضت أن تتولى قوة إقليمية ضمان امن مؤسساتها.

وشدد غودلاك جوناثان على أن “الدبلوماسية او التفاوض هو الخطوة الأولى والتدخل العسكري يأتي في نهاية المطاف. عندما تفشل المفاوضات عندها يمكننا التحدث عن تدخل عسكري”.

وقال أيضا “يجب ان نحمل الاستقرار للحكومة” في باماكو مضيفا “اعتقد انه عبر التفاوض سيكون بإمكاننا حل هذه الأزمة”. وكان الرئيس النيجيري وصل مساء الأربعاء إلى دكار في زيارة رسمية استمرت حتى اليوم الخميس.

ومن ناحيته, لم يدل الرئيس السنغالي ماكي سال بأي تصريح. وقد منح سال اللجوء السياسي للرئيس المالي المخلوع امادو توماني توريه وهو يقيم مع فيلا مخصصة للضيوف الكبار في داكار.

واستبعد الرئيس النيجيري استعمال القوة ضد بوكو حرام. وحسب مصادر عدة في مالي وفي الخارج, يتواجد مقاتلو بوكو حرام في شمال مالي.

وقال ان “حكومة نيجيريا لن تحرك قوات لإلغاء قسم من نيجيريا، لأن الإرهابيين يختلطون بالمدنيين. في حال استعملنا قوة نار كبيرة فسيكون هناك الكثير من الضحايا الأبرياء. يجب أن نكون حذرين جدا” لأنه “وضع حساس للغاية”.

وفي 18 أغسطس، أجرت الحكومة النيجيرية اتصالات مع حركة بوكو حرام التي أوقعت الهجمات التي تنفذها أكثر من 1400 قتيل منذ 2010 في شمال ووسط نيجيريا، حسب منظمة هيومن رايتس ووتش. 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة